Stay Connected:     Join our Facebook page   Follow us on Twitter   Subscribe to our YouTube channel
   
Sunday, 17th December 2017

! تذكرتي رايح..بس

Posted on 14. Apr, 2014 by in Arabic, Opinion

 سمعت مرةً في إحدى عروض الستاند أب كوميدي شخص يتحدث عن وطنية المصريين وعن كيف يحب المصريون بلادهم من صميم قلوبهم و ما إلى ذلك..بالطبع كان يسخر فقد قال نصاً:”إن كنت تريد أن تعرف رأي المصريين في مصر فانزل الشارع و خذ معك كاميرا فيديو و إدعي أنك في برنامج تليفزيوني ستجد إجابةً واحدة من الجميع”ده أنا بموت في مصر” لكن إن لم تفعل ماسبق و سألت ذلك السؤال للناس ستجد إجابة أخرى مكونة من ثلاث كلمات الثانية كلمة أم والثالثة كلمة مصر

كان ذلك منطقياً بالطبع..حقيقةً مؤلمة ولكنها تبقى حقيقة و كأن إنتماءنا لتلك الدولة أصبح متعلقاً فقط بالجنسية “مصري” التي يراها الكثيرون نقطة ضعف و عار ويريدون التخلص منها والحصول على أخرى,  وكأن حصة التربية الوطنية في الصف الثاني الإعدادي قد تبخرت و النشيد الوطني أصبح أغنية نغنيها كل يوم في طابور الصباح قهراً بدون أن نفهم معانيه.

لن تكن مصرياً إذا لم يحدث معك ذلك الموقف..توقف تاكسي و يكون قائد التاكسي ثرثار للغاية يتحدث كمحلل سياسي مثقف و يخبرك عن مساوئ الدولة المصرية و حلولها من وجهة نظره العبقرية و جملة واحدة لعينة تتردد على فمه ” معلش أصل هو الشعب المصري كده” ! و كأنه مواطن سويسري بإمتياز.

لقد وصلنا لدرجة من اللاإنتماء و اللاوطنية بشكل مثير للجنون..نحاول ان نقنع انفسنا بأننا نحب بلادنا و أننا وطنيون مخلصون من الدرجة الأولى مع أن الكثير منا يتسول”الفيزا” على أبواب السفارات الأجنبية..الجميع يريد الهجرة من “أم البلد اللي ملهاش عازة أصلاً”.

حتى أنني جربت أن أسأل زملائي بالجامعة ماذا ستكون خطتهم بعد التخرج؟..إجابة واحدة مشتركة بين جميعهم: هسافر..بالطبع لن يكن ذلك صعباً و أنت تحمل شهادة معتمدة من جامعة مثل الجامعة الأمريكية..لا أعلم حتى لماذا يريدون السفر مع إن وضعهم المالي جيد جداً وبإمكانهم العمل هنا في مراكز مرموقة وحياتهم ليست متوقفة على السفر إلى الخارج!

أفكر في أنه لو أصبحت إجراءات السفر إلى الدول الأخرى أسهل فماذا سيكون الوضع حينئذ؟..أعتقد أن كثير من المصريين سيهاجرون لاعنين تلك الأيام السوداء التي عاشوها في مصر..ها هي منقذتي العظيمة تذكرة واحدة إلى الخارج “رايح بس” مفيش جاي..أيعود المحكوم عليه بالبراءة إلى عذاب السجن مرة أخرى؟..أيُلدغ مؤمنٌ من جحرٍ مرتين ؟! فتشعر من خلال هؤلاء أن مصر عبء على كاهلههم يريدون التخلص منه بأي طريقة كانت.. إن أكثر السلوكيات سلبية في التعامل مع مشكلة معينة هو الهروب منها.

هل مصر في وضع سيء الآن؟..بالتأكيد نعم..هل الحل هو أن نسافر بغير رجعة؟..بالتأكيد لا..لن يكن السفر أو الهجرة حلاً على الإطلاق. سيكون ذلك أنانية صريحة لأقصى حد او بمعنى آخر سيكون تطبيقاً واضحاً لمبدأي  “يلا يا نفسي” و “مليش دعوة

سأكون صريحاً, لن أكذب و أقول أن مصر هي الأجمل في العالم و أنها أم الدنيا و منبع الحضارات و مطمع الأعداء وذلك الكلام الذي لا فائدة منه أو أتفاخر بماضٍ سحيق ذهب و لن يعد أو أقول أن الأوضاع جيدة في الوقت الراهن أو حتى أنني أثق أن الأمور ستتحسن قريباً..لكنني متفائل و تفاؤلي طويل الأمد ولن يزول بسهولة.

.سأبقى هنا ولن أهرب لأنني أحب بلادي و أثق أنه يوماً من الأيام سيكون الوضع أفضل ..سأقنع من تبقى بألا يذهبوا كمن ذهب او حتى على الأقل سأخبرهم أن يحجزوا تذاكرهم “رايح جاي مش رايح بس” !

اكسر روتينك

Posted on 11. Apr, 2014 by in Arabic, Opinion

اكسر روتينك

” أعطني حريتي أطلق يدي , انني أعطيتك ما استبقيت شيئاً, اه من قيدك أدمي معصمي”

8-3-W-Schilderij-Opera-6215-11ترددت في أذني كلمات الست ثم وجدت نفسي اضغط علي زر الإيقاف فقد كانت الكلمات لها عمق في نفسي أكبر من أن أتركها و أنتقل إلي المقطع التالي من الأغنيه. تخيلت معصمي وقد إلتفت حولهما القيود التي اطلقنا عليها إسم الدلع “الحياه الروتينيه” و التي هي في نظري أكبر بكثيرٍ من مجردِ حياةٍ روتينية بل هي حقيبة مليئة بالصخورِ الثقيلةِ و نحن لسببٍ ما مُجبرين علي إرتدائها يوميا!!

فمثلاً أنا أقضي يوميا حوالي أربع ساعاتٍ في أوتوبيس الجامعه ذهاباً وإياباً. في البدايةِ كان هذا متعِباً و لكن بعد مرور سنة أصبح هذا هو” الروتين”  و لكن السؤال هنا هو:- هل كل ما تعودنا عليه في الحقيقه صحيح؟ تخيلوا معي لو أن الناس تركوا فكرة “البرستيج ”و ضرورة امتلاك سيارة و بدأوا باستبدالها بالعَجَل؟ ربما تكون الفكره سخيفة بالنسبة للبعض، و لكن على الأقل سيكون الروتين هو رؤية جمال مصر وليس ما تبقى منها في وسط زحام السيارات. علي أي حالٍ فكرة كهذه تُعتبر أضعف بكثير من أن تغير “روتين” تربي و كَبِرَ عليه شعبٌ كاملٌ.

overwhelmedOnly-205x300

بعيداً عن فكره استبدال السيارات بالعَجَل التي تبدو شبه مستحيلة نظراً إلي طبيعةِ الشعب المصري الذي يُعَظّمُ “البرستيج” فإن “الروتين” أكبر من مَسألة عَجَل، فتري مثلاً الزوجَ  يستيقظُ صباحاً ليذهبَ إلي العملِ ثم يرجعُ إلي منزله ليجدَ طعاماً لا يحبه، ثم يقررُ أنه “ينكّد” علي زوجته لأنها لم تطبخ له ما يحب فيأكل ما يأكل ثم يذهب إلي النوم ليعيد “الروتين” في اليوم التالي. في المقابل تجد الزوجةَ تطبخُ و تغسلُ و تربي الأولادَ و “تنكّد” علي زوجها ثم تنام لتُعيدَ “الروتين” في اليوم التالي . هكذا  نجد أن “الروتين” سيطر سيطرته التامة علي كل “روبوت” مصري.

بالطبع في المجتمعات القادرة مادياً والتي تمثلها الجامعةُ الامريكيةُ فإن نموذج “الروتين” مختلف تماماً عن النموذج السابق، فتجد أن “الروتين” هو وجود الـ” ”chauffeur و الذهاب شبه يومياً إلي الحفلات و لكن هناك أيضاً “روتين” المذاكرة، فتجد “روبوت” من “روبوتات” الجامعة مُنكَبّاً علي الكتاب من اليوم الاول. يصحي من النوم ليذهب إلي الجامعة و يذاكر، ثم يرجع إلي البيت ليذاكر، ثم ينام و في الغالب يحلم بالكتب وما تبقى له في الـ “”assignments.

“الروتين” ما هو إلا قيدٌ يقيدنا، فقد تغلل الي حياتنا تحت بند “أسلوب حياة”. هناك التزامات و أعمال ضرورية، فالعمل ليس عيباً و المذاكرة ليست ضرراً و لكن الضررَ هو تقييدُ حياتنا بما أسميناه “الروتين” لدرجة ان ننسي أننا بشر خُلِقنَا لأهدافٍ أسمي من مجردِ روتينٍ. فهنا أتذكرُ أن جملةَ “الست” تنطبقُ تماماً علي حياتنا عندما قالت ” إنني أعطيتك فما استبقيت شيئا“.

 

 

 

 

عمال مزرعة جنوب التحرير يناشدون مجتمع الجامعة الأمريكية بإنقاذ المزرعة

Posted on 03. Mar, 2014 by in Arabic, News

عمال مزرعة جنوب التحرير يناشدون مجتمع الجامعة الأمريكية بإنقاذ المزرعة

1922350_857227307625819_720012949_nتظاهر العشرات من العاملين بمزرعة الجامعة الأمريكية ( محطة أبحاث جنوب التحرير) اليوم داخل حرم الجامعة، يطلبون مساندة الطلاب، ويناشدون رئيسة الجامعة د.ليزا أندرسن بإنقاذ المزرعة المهددة بالإغلاق في  أكتوبر 2014.

قال مدير المزرعة محمود بدران : “بعد ٣٥ سنة هناك إتجاه لإغلاق هذه المزرعة التي تخدم الإقتصاد المصري والقطاع الزراعي و البيئة و تنمية الموارد المصرية. هذا العمل تخريب للاقتصاد المصري و سيؤدي إلى تشريد ٢٠٠ أسرة.”

 تم إنشاء مزرعة التحرير في عام ١٩٧٩ حيث خصص مجلس الوزراء ٥٠٠ فدان للجامعة الأمريكية لإقامة محطة أبحاث لتنمية الصحراء.

وقد نجح المركز في إنتاج شتلات فاكهة متميزة فتحت أسواقاً جديدة للتصدير، وإنتاج سلالة ابقار متميزة هي هجين بين البقرة المصرية و البقرة الأوروبية  سويس براون مما أدى إلى زيادة إنتاج الألبان واللحوم كما أوضح البيان الذي وزعه العمال.

 قال بدران أن الجامعة كانت قد أعلنت نيتها بعدم تجديد عقد إيجار المزرعة بسبب الخسارة المالية، وأكد أن الإدارة الجديدة التي أسندت إليها المزرعة في ديسمبر ٢٠١٢ قد نجحت بالفعل في تحويل الخسائر إلى مكاسب وبالتالي لم يعد هناك عائق مالي يؤدي إلى عدم تجديد العقد.

 و قد أوضح بدران أنهم اثبتوا بالحسابات أرباح المزرعة وبالتالي  قررت الجامعة إرسال خبير إقتصادي ليقيم أداء المزرعة  والدور الإجتماعي الذي يمكن أن تقوم به.unnamed

 و أضاف بدران “العاميلن في المزرعة يناشدونكم  حتى تستمر رسالة الجامعة في هذا المجتمع وحتى نؤكد لمصر أن الجامعة الأمريكية تسعى لتحسين اقتصادها وتساهم في حل المشاكل وزيادة الصادرات وتنمية الصحراء.”

 قال  المهندس أسامة عبد العظيم مدير المشتل في المزرعة أن السبب الرئيسي لعدم تجديد العقد هو إيجار المزرعة. فبينما كانت الجامعة تدفع جنيهاً واحداً إيجار للفدان  لمدة ٣٠ عاماً، ارتفعت التكاليف إلى ٢٥٠٠ جنيه. وأكد المهندس عبد العظيم أن هذا السبب ليس كافياً لإغلاق المزرعة التي كان من الممكن أن يصل ايجارها إلى ١٠٠٠٠ جنيه إن لم تكن الجامعة تستغلها كمحطة للبحث. و أضاف “المزرعة قد تؤدي إلى أرباح 2 مليون جنيه بنهاية هذا العام.”

 و دعا المهندس عبد العظيم طلاب الجامعة  إلى زيارة المزرعة  و كرر “أنا ادعوكم وأرجوكم  بزيارة المزرعة وإذا قررتم أن المزرعة تستحق أن تغلق فسوف نرضى و نوافق.”

ردد العمال هتافات تناشد الجامعة بتجديد عقد الإيجار، و تطلب مساندة الطلاب و قد شملت هذه الهتافات “بصوا الخضرة اللي حواليكم، شوفوا الشجر اللي مغطيكم احنا الناس اللي زرعناه علشان يرمي الظل عليكم. جددي لينا جددي لينا، بكرة الدنيا حتحكي علينا. إنت شايفها بتخسر ليه أنت جاي علينا كدة ليه؟ “

 

هم الرجالة كلهم كدة ؟؟ : النساء المصريات النكديات

Posted on 01. Mar, 2014 by in Arabic, Opinion

هم الرجالة كلهم كدة ؟؟ : النساء المصريات النكديات

الشد والجذب بين الولاد و البنات أصبح جزء لا يتجزأ من حياتنا. الصبح خناقة وبعد الظهر نتصالح و بعدين نختم بمشكلة صغيرة كدة على أخر إليوم ! ده أصبح روتين طبيعي جداً. مرتبط أو سنجل، ولد أو بنت مش فرقة، هتلاقي المشاكل وراك وراك. مش نظرة تشاؤمية، لا أبداً أبداً ، بس هنضحك على مين ؟ ما هو ده الواقع.mobile-application-users-men-and-women

 لما جمعت كل شجاعتي و قررت أخيراً أفتح الموضوع اللي يودي في داهية ده، سألت في أول مقال لي سؤال حير بنات مصر وجنني أنا شخصياً: هم الرجالة كلهم كدة؟ و الحمد لله كل اللى وصلتله هو ان شباب كتير زعلوا و اعترضوا عشان أنا ما أتكسفتش أقول بكل صراحة انهم بيتعاملوا مع البنات أكنهم في سوبرماركت ، بيجربوا البضاعة لو على المقاس كان بها، لو زرجنت نقلب على ماركة تانية بسرعة البرق، عادي خالص بنواكب الموضة . واعترفت ساعتها إن أنا ممكن أكون مفترية وإكتشفت مع الوقت أن فعلاً الكلام كان فيه ظلم ! عشان هم مش كلهم كدة ، لأ خالص والله، هي بس الاغلبية العظمى بنسبة 10:1.

 و عشان أبعد الشبهات و أثبت إن أنا مش مفترية أوي يعني كان لازم أرجع و أشير لعيب لازم بصراحة نعترف بيه كبنات، هو إن “الجنس الأنثوي المصري مزود بقدرة خارقة على التنكيد على الرجل”. انها قدرة يتوارثها الأجيال ، اه والله. عارفين العرف اللي بيقول إن البنت تورث شبكة مامي بتاعتها ؟ أهو بقى النكد بردو من المتوارثات على مدار الزمن.

 أيواً، احنا نكديات ، وزنانات وما بنصدق نلاقي حاجة عشان نطلع عين الرجالة الغلابة، الطيبين، المسالمين, الcute.

بس المفاجأة بقى هي إن النكد مش هو الحالة المرضية. انما هو أحد الأعراض الجانبية لمرض أكثر خطورة، وللأسف لحد دلوقتي لسة ملوش علاج. ولا antibiotic نافع ولا تطعيم نافع ولا حتى الحبس الإنفرادي جاب نتيجة. إنه أيها السادة والسيدات مرض الحب ! أيواً هو البتاع الملخبط ده اللي محدش فاهم له أول من أخر ! هو ده سبب كل المصايب.

 ازاي ؟ أقول لكم أنا ازاي ! هو احنا مثلاً مولودين عندنا حساسية من السعادة ؟ أو احنا مثلاً بنستمتع لما ننكد عليكم ؟ لأ أبداً.  أو يعني للحق والأمانة ، الموضوع ساعات ممتع شوية صغننين، بس ما هو بييجي على دماغنا في الأخر لما تقلبوا علينا و يطلع الوش التاني !! يا مامي. الحكاية يا أذكياء جية من حب جامد أوي مع ضعف جامد أوي وإحساس للاسف بعدم الأمان.

  الحب مقترن بضعف، ده على طول محدش يجادل. ضعف حلو مش وحش ، ضعف في أوله إختياري. هدية بتقدمها البنت أول ما تطب لفارس الاحلام ! بس بعدها مش بيبقى الإختيار في ايدها خلاص. أول ما تهد الحيطان اللي كانت بتحمي بها نفسها ، من الصعب تبنيها تاني. تخيل بقى كدة إن إنت ضعيف أوي وفي نفس الوقت حاسس بعدم الأمان ! ومالوش أي علاقة بالثقة على فكرة، بس هو كدة ! للأسف المجتمع بينمي فينا الخوف من أي حاجة حلوة ورعب انها مش هتدوم. طب و النتيجة ؟ اللي بيحصل هو ان البنت بتعتبر أي حادث صغير أو كلمة أو تلميح على إنه تهديد لمملكتها اللي مش بيحميها ولا حارس واحد. بنكبر كل حاجة ونعمل مصيبة من أي كلمة ونقلبها نكد !

 كدا صح ؟ لأ طبعاً ، ما أنا قلت من الأول انها حالة مرضية ! طب هو ذنب سيادتكم ؟ بردو مش كلياً يعني ! بس الحل في ايدكم والله وسهل وبسيط وجميل ! إحساس بالأمان. أيوة بس كدة! إحساس بالاحتواء والتقدير.

 too cliche ؟ ده على أساس حضرتك إن حوار الحب نفسه مش cliche  يعني ؟ واحد و واحدة يلاقوا بعض من وسط مليارات، ويضحوا عشان بعض والكلام  ده كله ؟؟ ما هو لو صدقنا كل ده وبندور عليه لازم يبقى في حبة دم و حبة إحساس يعني ! هو الحوار كله إيه إلا شوية إحساس على شوية استعباط على حبة سهوكة ؟ يا سلام.

 عامة جربوا مش هتخسروا حاجة. بين لها إن إنت مهتم، مثل عليها وبين لها انها أهم من أي حاجة تانية في حياتك وهي هتعمل عبيطة وتصدق، ونسبة النكد هتقل بشكل ملحوظ ! بس من غير طمع، هي حالة النكد بردو هتفضل موجودة بنسبة ضئيلة بحكم العادة يعني. أما بقى لو الأخت ما فرقش معاها، فاسمحلي أقول لك إن العمر قصير يا ابني ! اقلب على ماركة تانية بسرعة وخلي النكد ينفعها بقى ! ( ملحوظة: هذه المقالة الإبداعية من وحي الخيال وغير مقصود بها أي إهانة لأي من الطرفين المتنازعين …. خالص يعني )

تنويه: الجريدة غير مسئولة عن دقة ما هو منشور في صفحات الرأي ومشاركات القراء، وهي لا تعبر بالضرورة عن الموقف الرسمي للجريدة.

نادر بكار بالجامعة الأمريكية: أرفض تشبيه الإخوان بالحزب النازي، وانسحاب حزب النور من لجنة الخمسين غير مطروح

Posted on 16. Nov, 2013 by in Arabic, News

نادر بكار بالجامعة الأمريكية: أرفض تشبيه الإخوان بالحزب النازي، وانسحاب حزب النور من لجنة الخمسين غير مطروح
Photo for The Insider AUC by Lobna Shrief

Photo for The Insider AUC by Lobna Shrief

حلّ نادر بكار، مساعد رئيس حزب النور لشؤون الإعلام ، ضيفاً في ندوة من تنظيم اتحاد طلاب الجامعة الأمريكية يوم الأربعاء 13 نوفمبر.

أوضح بكار في بداية الندوة أن “المجتمع المصري يعاني من ثنائية مخيفة وخطيرة.” وأضاف أننا نفتقر إلى حد أدنى مشترك من السياسات ينظم عملنا سياسياً واقتصادياً . كما أكد أن فكرة انسحاب حزب النور من لجنة الخمسين في ظل “الظرف الاستثنائي” الذي تعاني منه مصر “فكرة غير مطروحة”.

Nader-Bakkar-2-AUC-13-Nov-2013-Lobna-Shrief-Insider-280pxحزب النور وجماعة الإخوان المسلمون

اعترف “بكار” بأن حزب النور كان يقوم بدور الوساطة بين الحكومة والإخوان المسلمين من 30 يونيو وحتى شهر مضى و أنه نصح الإخوان المسلمين بعدم رفع  سقف الطموحات. يقول: “يوم 26 رمضان كانت أعلى مرة تفاوضنا فيها وكدنا نصل إلى حل ولكن الإخوان رفضوا الحضور وفضلّوا مساراً آخراً.”

أشار بكار إلى أنه كان ولا يزال يختلف مع جماعة الإخوان المسلمين اختلافاً سياسياً، ولكنه لا يقبل بإقصائهم كما  أنه يرفض تعميم العقاب بالرغم من التجريح والهجوم الشخصي عليه من قبل بعض أعضاء الجماعة. وقال: “لست أتعامل مع الحزب النازي لكي أطالب بإقصائه تماماً من الحياة.”

يرى بكار أن الإخوان المسلمين يسعون إلى هدف معين و أن “الممارسات الحالية لن تساعدهم على تحقيق هذا الهدف، بل على العكس،  فمساحة التعاطف الجماهيري تقل جداً وتتأثر بشكل كبير.”

واستنكر بكار اتباع الإخوان المسلمين لبعض الممارسات التي كانوا يعارضونها من قبل؛ ويرونها اليوم وسائل مقبولة للضغط على السلطة، ضارباً المثل بممارسات البلاك بلوك وبعض السياسيين، موضحاً  أن “وضع مؤسسات الدولة الآن خطير جداً وأن الضغط واستنزاف القوى غير مفيد على الإطلاق من الناحية الوطنية. “

كما نصح بكار بالإفراج عن الدكتور “سعد الكتاتني” بصفته رئيس حزب مع تقديم ضمان على أن الإخوان المسلمين قادرون على دخول الانتخابات القادمة، موضحاً أن الهدف من ذلك ليس حماية أحد ولكن “جزء من التفاوض هو أن يفرج عن أي قيادي لم يتورط في عنف”.

وقد اعترض أحد الحضور على دفاع “بكار” عن “الكتاتني” وقوله أنه لا يوجد دليل إدانة ضده، وأكد وجود العديد من الدلائل على ارتكاب جماعة الإخوان المسلمين بقيادة سعد الكتاتني جرائم عنف ضد المصريين.

وأشار بكار إلى إطلاقه على ما حدث في “رابعة” سابقاً اسم “مذبحة الفجر”، وأضاف أنه طالب بإجراء تحقيق مباشر مع المسؤول مؤكدا ” لا أريد أن تسود بيننا شريعة الغابة .” كما أضاف أن التعامل يوم 30 يونيو لم يكن تعامل قانوني وإنما محاولة للخروج من الأزمة.

Nader-Bakkar--audience-AUC-13-Nov-2013-Lobna-Shrief-Insiderالمادة 219 ومبادئ الشريعة

وكان أحد الأسئلة التي وجهت إلى بكار يخص إصرار الحزب على التمسك برأيه دائماً وعدم التخلي عن جزء مما يريد في مقابل مصلحة الوطن،  بالإشارة إلى الخلاف حول المادة 219 في لجنة وضع الدستور الأولى.

ورد بكار بأن الحزب قد جمع توقيعات  لممثلي التيارات على المادة 219 مستنكراً اختفاء إمضاء الأنبا “بولا” والدكتور “وحيد عبد المجيد” والدكتور “أيمن نور” وممثل الأزهر، الذين مضوا على إجماع مصغر بعد استشارة تياراتهم. كما أشار إلى أن الشعب قد وافق على هذه المادة ضمن الاستفتاء على الدستور الذي مر بنسبة 64 %.

وأضاف بكار “[نحن] تنازلنا في الكثير، منه تمثيلينا في الجمعية التأسيسية وهو تمثيل غير عادل.” كما أكد أن حزبه يتنازل في ما يخص المصالح الشخصية  قائلاً: “عُرض علينا 5 مناصب وزارية في الحكومة الحالية، ومنصب نائب رئيس الوزراء ومنصب نائب الرئيس، ورفضناهم تمسكاً بمبدأ أن الحزب السياسي الذي يحترم نفسه لا يأتي معيناً وإنما منتخباً.”

واستنكر أحد الطلاب ما سماه “ارتكاريا المادة 219 التي يتحدث عنها حزب النور دائماً” بينما هناك صمت تام على مواد جوهرية قد تغير شكل الدولة المصرية مثل المادة 170 ومادة المحاكمات العسكرية للمدنيين، مضيفاً أنه ذلك “ينبئ بوجود صفقة لتمرير مواد الشريعة مقابل تمرير مواد الجيش.”  فكان رد نائب رئيس حزب النور: “أنا واحد ضمن خمسين، اقنع الباقين وسوف اتفق معهم”؛ وأضاف أن الأولى توجيه هذا الكلام إلى رئيس لجنة الخمسين والكتل الأكبر داخل الجمعية أو حركة تمرد الثورية.

وأجمل بكار حديثه قائلاً أن من حقه أن يطلب تفسير كلمة “مبادئ” لأن المحكمة الدستورية نفسها إعتبرت أن  الكلمة مبهمة وتحتاج إلى تفسير، موضحاً أن ما يتم الآن هو جمع تفسيرات المحكمة الدستورية وصياغتها بطريقة تصلح للدستور.

Nader-Bakkar--question-AUC-13-Nov-2013-Lobna-Shrief-Insiderحزب النور والرئيس القادم

أما عن موقف حزب النور من الانتخابات الرئاسية المقبلة، أكد بكار أن الحزب لن يدفع بأحد؛ و ذلك بقناعة أن حجم الفساد بعد الثورة من الصعب جداً أن يتحمل التيار الإسلامي خطورته، حسب تعبيره.

كما أضاف أن التيار الإسلامي الذي كان “مظلوماً ويتم التربص به قبل الثورة” لم يكن يملك من الخبرة الكافية أو معرفة الناس ما يمكنه من تحمل المسؤولية كلها من مجلس شعب وشورى وحكومة، ولذلك اختار الحزب أن يدعم الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح في الانتخابات السابقة، ثم الدكتور محمد مرسي في المرحلة الثانية.

وأكد بكار أن تركيز الحزب الآن منصب على الاستحقاق الأول في خارطة الطريق وهو الاستفتاء على التعديلات الدستورية. أما عن الانتخابات البرلمانية فـ “كل شئ وارد” .

وبالنسبة لموقف حزب النور من خوض العسكريين الانتخابات القادمة، فقال أن هناك لجنة سوف تقابل المرشحين وتقيّم الفريق الرئاسي المطروح ثم تخرج بتوصية للجمعية العمومية التي تقرر المرشح الذي سوف يدعمه الحزب.

علاقة مصر بالولايات المتحدة

يرى بكار أن علاقة مصر مع الولايات المتحدة الأمريكية علاقة إستراتيجية “لا يمكن التعديل فيها”، قائلاً: “هذه علاقة إستراتيجية وارتباط كبير لا يقبل تحركات فجائية.” وأضاف بكار ” أن هناك فرق بين العنترية والشعارات وبين البحث الدؤوب والعمل الجاد من أجل تحقيق الإستقلال الوطني.” وأن فكرة الهروب من أمريكا إلى روسيا عبارة عن “ثنائية قديمة”. مضيفاً  أن الصحيح هو بدء علاقات إستراتيجية مع الدول التي تعد خارج الإطار التقليدي مثل الصين والهند وجنوب أفريقيا والبرازيل .

شاهد فيديو ندوة نادر بكار بالجامعة الأمريكية كاملاً

مظاهرة ضد حبس عبد الله حمدي واستمرار مطالبة الجامعة بالتدخل من أجل الطلاب المعتقلين

Posted on 13. Oct, 2013 by in Arabic, News

مظاهرة ضد حبس عبد الله حمدي واستمرار مطالبة الجامعة بالتدخل من أجل الطلاب المعتقلين
تصوير: محمد خالد لإنسايدر

تصوير: محمد خالد، لإنسايدر

نظم عشرات من طلاب الجامعة الأمريكية بالقاهرة الخميس 10 أكتوبر مسيرة لدعم الزميل «عبد الله حمدي» الذي تم القبض عليه خلال مشاركته في مظاهرات السادس من أكتوبر الماضي وصدر حكم ضده بالحبس خمسة عشر يوماً علي ذمة القضية.

وقد أوضح الطلاب عدة أسباب لتنظيم هذه المظاهرة، كان أهمها مطالبة إدارة الجامعة ومحاميها بالتدخل في هذه القضية لمساعدة الطالب.

كما تضمنت المظاهرة هتافات تنتقد النظام الحالي مثل “يسقط يسقط حكم العسكر” و “لفق لفق في القضية هي دي عادة الداخلية” مما أدي الي استياء بعض الطلاب المعارضين في الرأي السياسي.

وأشارت «نور» إلى أن هذه ليست الحالة الوحيدة لاعتقال طالب بالجامعة، مما يجعلها تتشكك في براءة هؤلاء الطلاب وفي سلميتهم حسب تعبيرها.

فكان رد الطلاب المتظاهرين علي ذلك أن عبد الله قد ذهب المظاهرة بصحبة والدته وأخته وليس من المنطقي أن يقوم أحد بحياذة سلاح أو بالتعدي علي أحد وهو في صحبة أسرته.

وتدخلت الطالبة “نور محمد” في المظاهرة اعتراضاً علي أنهم يتظاهرون من أجل من يتم اعتقالهم للمشاركة في المظاهرات، بينما يتجاهلون شهداء الشرطة والجيش. كما انتقدت «نور» هتاف “يسقط يسقط حكم العسكر” الذي تراه يهين الجيش المصري.

دار ذلك الحوار بينها وبين الطلاب الذين يقودون التظاهره بشكل راقٍ وهادئ من قبل الطرفين، فلم تحدث أي مشادات بينهم.

 

10-Oct-protest-supporting-Abdullah-Hamdi-by-Mohamed-Khaled-2يقول «حسام محمد» صديق عبد الله أن التهم الموجهه إليه “تهم شكلية”، حيث أنه كان يتظاهر سلمياً ولم تثبت تحقيقات النيابة وجود أي أسلحة معه. كما أكد حسام أن عبد الله لم يكن منتمياً إلي أي حزب أو جماعة سياسية وأنه كان مشاركاً في المظاهرة “لقضية مؤمن بها”.

أكد «حسام» وآخرين من أصدقاء عبد الله أن الجامعة قد وعدتهم بالتدخل ومساعدة عبد الله ولكنها لم تفعل شيئاً. وقد رددوا هتافات مناهضة للجامعة مثل “واحد اتنين دور الجامعة فين” و”عبد الله …. يا ليزا” في إشارة إلى رئيسة الجامعة.

انتقد المتظاهرون السياسة التي تنص بعدم تدخل الجامعة في حياة الطلاب الشخصية مشيرين الى أن إيمان الجامعة بحرية طلابها في التعبير عن الرأي لا يقتصر فقط علي تعبيرهم عن رأيهم داخل الجامعة وإنما داخل وخارج الجامعة ولذلك يجب علي الجامعة ان تدافع عن أي طالب يتم حبسه بسبب تعبيره عن رأيه، حسبما قالوا.

كما قال «حسام محمد» أن الجامعة تستغل هذه السياسة لتبرير عدم مساعدة الطلاب الذين لا ترغب الإدارة في مساعدتهم، مشيراً الي أن الجامعة قد ساعدت طلاب من قبل بينما تتهرب الآن من مساعدة عبد الله في قضيته، قائلاً ” الجامعة بتدخل في اللي هي عايزة تتدخل فيه.”

بينما أشاد العديد من أصدقاء عبد الله بدور اتحاد الطلاب في مساعدتهم في معرفة مكان احتجاز عبد الله.

يافطات مناهضة لحكم العسكر

يافطات مناهضة لحكم العسكر

من جانب آخر، أكد «طاهر المعتز بالله» رئيس اتحاد الطلبة السابق رفضه للهتافات المناهضة للعسكر. وذلك “ليس تأييداً للعسكر ولكن لرفضة استغلال هذه التظاهرة لتحقيق غرض سياسي”.

وأضاف أنه مشارك في التظاهرة من أجل حق زميلهم عبد الله فقط بغض النظرعن أي مطالب سياسية أخرى، قائلاً: “نختلف أو نتفق سياسياً ولكن إنسانياً مش هنختلف”.

كما أكد «طاهر» ضرورة الاعتماد على الطلاب والتنسيق بين طلاب الجامعة الأمريكية وطلاب باقي الجامعات للعمل سويا لمساندة الطلبة المعتقلين من جميع الجامعات.

و قد شارك في هذه التظاهرة الأستاذ «إيهاب عطا» المدرس في معهد اللغة العربية بالجامعة الذي تم اعتقاله سابقاً منذ بداية عام 2007 وحتى نهاية عام 2008، ووجه كلمة للطلاب المشاركين في المظاهرة.

وفي حوار له مع إنسايدر انتقد الأستاذ «إيهاب عطا» ما سمّاه “بالسلبية الشديدة” من قبل الجامعة في التعامل مع حالات الاعتقالات التي يتعرض لها أفراد الجامعة وهذا ما واجهه عندما اعتقل.

كما تكرر ذلك مع الطلاب الأربعة الذين تم حبسهم في الشهرين السابقين ولم تتدخل الجامعة لمساعدة أي منهم. وطالب بأن يكون للجامعة موقف واضح من هذه الاعتقالات ومن مقتل أحد المعيدين – مشيراً إلى الأستاذ أحمد سنبل.

وقد أضاف أن الجامعة دائما ما تشير الي طلابها و مدرسيها و العاملين بها كأعضاء مجتمع الجامعة الأمريكية ولذلك يجب علي الجامعة أن تهتم بسلامة أعضاء مجتمعها وأن تساعدهم.

والجدير بالذكر أن جميع أصدقاء وزملاء عبد الله قد أشادوا بتفوقة الدراسي و باهتمامه بالعمل التطوعي وبمساعدة الآخرين. وبمثاليته على المستوى الشخصي، وبصدمتهم جميعاً عندما أخبروا بخبر اعتقاله.

ندوة مرتضى منصور التي تم إلغائها بالجامعة الأمريكية تفتح النقاش بين الطلاب بشأن استضافة الشخصيات المثيرة للجدل

Posted on 12. Oct, 2013 by in Arabic, Features, News

ندوة مرتضى منصور التي تم إلغائها بالجامعة الأمريكية تفتح النقاش بين الطلاب بشأن استضافة الشخصيات المثيرة للجدل

كان من المقرر عقد ندوة للمستشار «مرتضى منصور» يوم الأربعاء 9 أكتوبر، بقاعة «معتز الألفي» وسط حضور كبير من الطلاب، ولكن بعد انتظار تخطى النصف ساعة، تم إلغاء الندوة لعدم قدرة المستشار على الحضور لارتباطه بشيء آخر.

كان من المتوقع أن تشهد الندوة بعض الاشتباكات من جانب معارضي المستشار مرتضى منصور، وخاصةً بعد أن انتشرت بعض التعليقات الحادة والصور الساخرة على شبكات التواصل الاجتماعي اعتراضاً على استضافة الجامعة لهذه الندوة فور الإعلان عنها.

كان من ضمن هذه التعليقات “للمرة التانية يا جماعة..الكلب مرتضى منصور ده يقل أدبه و يشتم ثوار وشهداء و٢٥ يناير و يمجّد في الشرطة وزفت حسنى مبارك.. يضّرب بستين جزمة من فضلكم. الناس اللى فى الجامعة يقوموا بالواجب لو سمحت.”

ssss

رجال الأمن وقفوا وسط الطلبة بداخل القاعة – صورة لإنسايدر من تصوير مينا ماركوس

وظهرت آثار تلك التعليقات في الاحتياطات الأمنية ليوم الندوة وانتشار رجال الأمن داخل القاعة وخارجها.

وتجاوب اتحاد الطلبة مع تلك التعليقات من خلال رسالة على صفحته واصفاً الجدل حول الأمر بأنه “متوقع ومنتظر لما هو معروف عن شخصية الضيف من جدل” ولكن مبرراً دعوته بـ “نقل كافة الرؤى والاستماع لكافة الآراء..”

وقد نشبت بالفعل مشاحنات عند باب الدخول إلى قاعة الندوة، حيث رفض الأمن فتح الباب بعد الساعة الواحدة معللين ذلك باكتمال الأعداد داخل القاعة.

وكان وسط الطلاب الذين واجهوا مشكلة في الدخول «طاهر المعتز بالله» رئيس اتحاد الطلبة السابق. وعقّب «طاهر» أن ما حدث كان خطأ إدارياً من الممكن أن يحدث لأي أحد وأنه لا يعود إلى تقصير من المنظمين، حيث لم يتوقعوا حضور مثل هذا العدد خاصةً أنه لم يتم تجهيز حملة دعائية لهذه الندوة. وأضاف «طاهر» أنه قد تم بعد ذلك السماح بدخول جميع الطلاب.

كانت «إنجي عزت» مسؤولة العلاقات العامة في اتحاد الطلبة – الذي قام بتنظيم الحدث بالاشتراك مع Model Council of Ministers MCM – قد خرجت في الساعة الواحدة والنصف لتعلن عن تأخر الندوة وتشكر الطلاب على انتظارهم، مؤكدة أن الاتحاد ومنظمي الندوة أيضاً منتظرون حضور المستشار.

وبعد أن تقرر إلغاء الندوة، صرحت «إنجي» لجريدة إنسايدر أنه حتى وقت خروجها على المسرح لم يكن هناك أي معلومة عن عجز مرتضى منصور عن الحضور. وأضافت «إنجي» أن الاتحاد يحترم الطلاب الذين اقتطعوا من وقتهم لحضور الندوة وأنه كان يجب أن يظهر المستشار الاحترام لهم أيضاً.

محامي من مكتب منصور أثناء اعتذاره عن عدم حضوره

محامي من مكتب منصور أثناء اعتذاره عن عدم حضوره

وكان «منصور» قد أرسل بعض المحامين من مكتبه، فخرج أحدهم ومعه «أحمد مدحت» رئيس MCM قبل ربع ساعة من الموعد المقرر لانتهاء الندوة يعتذرون للحضور ويعلنون عن تأخر المستشار في أحد المرافعات مما منعه من القدوم. وكان بعض الطلاب قد بدأوا في الانصراف بالفعل قبل ذلك الإعلان، ثم قامت طالبتان من الجامعة برفع لافتات تنتقد استضافة منصور مكتوب عليها: “SU!! فضحتونا بدعوتكم لمرتضي سيديهات” و” يا مرتضى دي جامعة محترمة انت ملكش مكان فيها”.

Banners-Mortada-Mansour-Event-AUC-9-Oct-2013

قال «أحمد عطالله» رئيس اتحاد الطلاب أن المستشار مرتضى منصور قد تأخر في إحدى محاكم الجيزة وأنه لم يكن من الممكن تأخير الندوة أكثر من ذلك مما اضطرهم إلى إلغائها. وأكد أن الإعلان عن الإلغاء جاء مباشرةً بعد أن أبلغهم «منصور» بتعذر حضوره. وأكد «عطالله» أن ما حدث “ظرف طارئ”، مشيراً إلى أنه في النهاية لا يمكن التأخر عن المحكمة.

بينما أكد «عطالله» أن منع «طاهر» من الدخول لا يعود إلى أسباب شخصية، معلقاً: “أنا ضد شخصنة الأمور..” وأضاف أن إدخال المزيد من الطلاب بعد إكتمال العدد كان مشكلة كبيرة لأنه في حالة حدوث أي ظرف طارئ قد يؤدي إغلاق القاعة إلى موت جميع الحضور. وقال أنهم كان يرفضون تحمل مثل هذه المسؤلية حتى تأكدوا من أن الوضع الأمني يسمع بإدخال هذا العدد.

 

رسالة اتحاد الطلبة قبل موعد الندوة

رسالة اتحاد الطلبة قبل موعد الندوة

يرى «طاهر» أن مرتضى منصور لم يحترم الطلبة، ولم يحترم نفسه ولا مستمعيه، ولم يحترم الثورة والشهداء، حيث يطلق على الثوار لقب “الخونة والمخنثين سياسياً” وأضاف أن الهدف من استضافته ليس تكريمه وإنما أن يتم كشف حقيقته وأن يرى بعينه رد فعل الناس.

وقال: ” أنا شخصياً كان نفسي يطلع من الجامعة بزفة وأن يتم طرده” مؤكداً أنه لا يرى في ذلك أي نوع من البلطجة وأنه يحدث في أقدم الديموقراطيات في العالم، خاصة أن جمهور الطلاب يصعب جداً إرضاؤه .

وأضاف «طاهر» أن الخلاف ليس على شخص وليس خلافاً سياسياً، وإنما على احترام الإنسانية والشعب، مشيراً إلى أن مرتضى منصور يشتم الثورة ويشتم الشهداء.

أما عن إمكانية استضافة الاتحاد لمرتضى منصور مرة أخرى، قال «عطالله» أن ذلك لم يتقرر بعد وأنه يتوقف على ظروف المستشار مرتضى منصور، مشيراً إلى أن جدوله مزدحم جداً.

في رأيك، هل يجب الامتناع عن استضافة شخصيات معينة بالجامعة كي لا تسيء إليها؟ شارك من خلال التعليقات.

مظاهرة ضد حبس عمرو برهام، وتضارب في رواية القبض عليه.. والجامعة والاتحاد يؤكدان محاولتهما التدخل والمساعدة

Posted on 23. Sep, 2013 by in Arabic, News

مظاهرة ضد حبس عمرو برهام، وتضارب في رواية القبض عليه.. والجامعة والاتحاد يؤكدان محاولتهما التدخل والمساعدة
جانب من مظاهرة اليوم – صورة لإنسايدر من تصوير مينا مرقس

جانب من مظاهرة اليوم – صورة لإنسايدر من تصوير مينا ماركوس

تظاهر عشرات الطلاب داخل حرم الجامعة الأمريكية ظهر اليوم، الأحد 22 سبتمبر، للاعتراض على “دور الجامعة السلبي” في قضية الطالب «عمر أيسر برهام» المحبوس حالياً.

كان عدد من طلاب الجامعة قد دعى لهذه الوقفة من خلال صفحات التواصل الاجتماعي، حيث ذُكر أن «عمر برهام»، الطالب بالسنة الأولى بالجامعة الأمريكية، قد تم احتجازه يوم الثلاثاء 10 سبتمبر إثر تدخله للدفاع عن مواطن مدني يتم الاعتداء عليه من قبل أحد رجال الشرطة، بحسب ما ذكرته الصفحة الداعية.

22-Sept-2013-AUC-Free-Omar-Borham-Protest-by-Mina-Markous-2

وقد طالب «عبد الرؤوف برهام»، ابن عم الطالب المحبوس، الجامعة بأن تؤدي دورها في حل مشاكل الطلاب بدلاً من خلق المشاكل، مشيراً إلى أن سكرتير محامي الجامعة قد أبلغه بوجود تعليمات مباشرة من رئيسة الجامعة «ليزا أندرسون» بعدم التدخل في أي شؤون خاصة للطلبة.

وأضاف عبد الرؤوف أن هدفه ليس تدخل رئيسة الجامعة وإنما أن يفهم الطلبة حقوقهم حيث يدفعون مائة وعشرين ألف جنيه لجامعة “لا تمثل طلابها”.

بينما اعترض «محمد عادل»، نجل مساعد وزير الداخلية والطالب بالجامعة الأمريكية على الكلام الذي ردده الطلاب، مشيراً إلى أن سبب القبض على عمر هو أنه حاول تصوير أحد الضباط أثناء قيامه بتفتيش مشتبه به، و أن أتوبيس من مسيرة للإخوان المسلمين كان متواجداً في موقع الحادث فقاموا جميعاً بالاعتداء على الضابط. وأكد محمد أن معلوماته مبنية على حديث مباشر مع الضابط المذكور في الحادث.

موقف الجامعة

قال مصدر مسؤول بالجامعة – رفض ذكر اسمه – أنه قد حاول بالفعل التدخل لفض المشكلة حيث اتصل بمأمور قسم أول التجمع وغيره من المسؤولين حتى تأكد من عدم وجود أي مجال لتساعد الجامعة عمر برهام.

ويقول المصدر: ما وصلني من معلومات هو أن الطالب عمر برهام كان منضماً إلى مسيرة للإخوان حين اشتبه ضابط في أحد المشاركين، وانتهى الأمر بحدوث اشتباك بين الضابط وخمسة شباب من بينهم عمر. وأضاف أن بعد إحالة الطالب للنيابة والمحاكمة، فليس بإمكان الجامعة تأدية أي دور.

بينما استنكر الطالب «حسام شفيق»، أحد أصدقاء عمر، عدم اهتمام الجامعة واتحاد الطلبة بالقضية، واستمرار الحياة بصورة طبيعية في الجامعة بالرغم من أن أحد طلابها محبوس منذ أربعة عشر يوماً. وطالب حسام أن يتدخل العميد حسن أبو طالب لحل المشكلة، مشيراً إلى كونه عميد أمن دولة سابق وله الكثير من العلاقات.

يرى «شفيق» أن قضية عمر ليست قضية سياسية، وإنما قضية مدنية جنائية، وأن رئيسة الجامعة والمرشحة لمنصب سفيرة أمريكا في مصر لها علاقات عديدة ويكفي أن تجري مكالمة هاتفية لتهدئة الموقف.

22-Sept-2013-AUC-Free-Omar-Borham-Protest-by-Mina-Markous-3اتحاد الطلبة

أكدت «ميرنا عبد العظيم»، مسؤولة التمثيل السياسي باتحاد الطلبة، أن الاتحاد حاول مساعدة عمر منذ اليوم الأول وقبل تحويله إلى النيابة وقاموا بالاتصال بوالد عمر وأخيه والمحامي الذي يتولى القضية. وقالت: دور الاتحاد هو دور حقوقي وليس سياسي، وفي حالة إهدار حق أحد الطلاب فلابد أن يتدخل الاتحاد.

وقالت أن اتحاد الطلبة قام بإرسال كل تفاصيل القضية إلى المستشار القانوني للجامعة، ولكن الجامعة “تتبنى سياسة جديدة بعدم التدخل بسبب الوضع الحالي للبلد”.

وأضافت أن في حالة الطلاب الأجانب، فإن حكومة الطالب هي التي تتدخل وليس الجامعة وأضافت أن وضع البلد في ظل قانون الطوارئ “يسبب حساسية بين الجامعة والداخلية”.

وأوضحت أن الاتحاد على اتصال مباشر مع عائلة عمر، وفي حالة رفض مستشار الجامعة لتمثيله، فهناك الكثير من المحامين يمكن الإستعانة بهم. أما عن احتمال تصعيد الموقف، فإن الاتحاد لا يزال يدرس بعض خطوات الضغط وذلك في حالة أثبتت التحقيقات براءة عمر وعدم وجود أبعاد سياسية في القضية.

يذكر أن بعد حبس «عمر برهام» لمدة أربعة أيام على ذمة التحقيق، قرر رئيس النيابة أن يُحال عمر للمحاكمة مباشرةً، ثم أُجلت المحاكمة لأن القاضي المتواجد كان قاضياً منتدباً. ومن المنتظر أن تنعقد المحاكمة يوم الثلاثاء المقبل، 24 سبتمبر.

ردد الطلاب أثناء المظاهرة هتافات “واحد، اتنين، الجامعة دورها فين؟”، ” الداخلية بلطجية”، “يا اللي ساكت، ساكت ليه؟ عمر مش أخوك ولا إيه؟”، و”كان دايماً فاشل في الثانوية، يا دوبك جاب خمسين في المية، دلوقتي خلاص الباشا اتعلم وخد شهادة بميت كلية “، ” حرية يا عمر”و “هنفضل ثورجية لحد ما نوصل للحرية”، وشهدت المظاهرة بعض المشادات البسيطة مع بعض الطلاب الآخرين انتهت بتهدئة الموقف بين الطرفين.

اعتقال مهند الطنطاوي الطالب بالجامعة الأمريكية وتوجيه تهمة جماعية له ومن معه

Posted on 15. Aug, 2013 by in Arabic, News

اعتقال مهند الطنطاوي الطالب بالجامعة الأمريكية وتوجيه تهمة جماعية له ومن معه

Mohannad-El-Tantawyتحديث (18 أغسطس 2013 – 2:40 صباحاً): قد تم للتو الإفراج عن مهند الطنطاوي

الخبر (15 أغسطس 2013):
تم القبض على مهند الطنطاوي ظهر أمس، الطالب بالسنة الثالثة هندسة البترول بالجامعة الأمريكية.

تم اعتقال مهند ضمن 27 شخص وهو في طريق سفره من الدقهلية للمنصورة عائداً إلى بيته، بعد اعتداء بلطجية عليه ومن معه بالأتوبيس.

يقول والده محمد الطنطاوي: تم نقله إلى قسم شرطة بالمنصورة (ثان) وعمل محضر جماعي لهم بتهمة حيازة أسلحة بيضاء – 12 شومة و 2 ساطور – وحبسهم أربعة أيام على ذمة التحقيق.

وأكد والده أن مهند ليس له علاقة بمن كان معه في الأتوبيس ولا يعرفهم وأن التهمة تم توجيهها بشكل جماعي.

وأوضح أن مهند اتصل به في مكالمة قصيرة وأبلغه بمكانه وأنه يتم معاملته بشكل لائق.

سيتم إعادة عرض مهند على النيابة يوم السبت بمجمع المحاكم بجوار الاستاد الرياضي، المنصورة.

الصورة: لحظة خروج مهند الطنطاوي من النيابة لمركز شرطة المنصورة (قسم ثان) – تصوير: أحمد شمعه.

Mohannad-El-Tantawy-after-interrogation

مائدة إفطار الحرم اليوناني بالتحرير مهددة بالتوقف

Posted on 01. Aug, 2013 by in Arabic, News

مائدة إفطار الحرم اليوناني بالتحرير مهددة بالتوقف

M-Samir-Ghanima--RIP

لأكثر من عشر سنوات يقوم عدد من طلاب الجامعة الأمريكية بالقاهرة على تنظيم مائدة إفطار يومية طوال شهر رمضان للفقراء بشارع محمد محمود أمام الحرم اليوناني بالتحرير AUC Greek Campus، في البداية كجزء من أعمال الهيئة الخدمية لاتحاد الطلبة (SU Public Services)، ولكن المائدة أصبحت مهددة بالتوقف بسبب قلة التبرعات.

يقول محمد محسن، أحد القائمين على المائدة:  «نقوم بإفطار 150 شخص كل يوم وتكلفة الوجبة الواحدة هي عشرون جنيهاً فقط،» موضحاً أنهم بدأوا في إقامتها منذ اليوم الأول في رمضان بعد تحضير امتد لأسابيع.

«نتمسك بإقامة المائدة كل عام وكثير من القائمين عليها الآن طلبة خريجين من الجامعة..» ولكنه أكد أن ضعف التبرعات هذا العام يهددها بالتوقف في آخر أيام رمضان، فيقول: «محتاجون لتبرعات بأقصى سرعة حيث أن ما تبقى لدينا لن يكفي لبقية الشهر الكريم. وأناشد الجميع أن يبلغوا أصدقاءهم وأقاربهم للمشاركة.»

وأضاف: «سنأتي إلى أقرب مكان للمتبرع، فكل ما هو مطلوب أن يقوم الشخص بالاتصال بأحد أرقام فريق العمل وسنأتي إليه، وهم كلهم زملاؤنا طلبة أو خريجين من الجامعة.»

أحمد مجدي: 01211125505 – علي طه: 01119699928

وختم محسن قائلاً: «وبالتأكيد من يريد الحضور والمشاركة في التنظيم معنا فأهلاً بهم في أي يوم قبل الإفطار بساعة أمام حرم الجامعة الأمريكية اليوناني بشارع محمد محمود بالتحرير.»