Stay Connected:     Join our Facebook page   Follow us on Twitter   Subscribe to our YouTube channel
   
Friday, 20th October 2017

كيف يولد من رحم الموت حياة؟

Posted on 10. Jul, 2014 by in Arabic, Opinion

كيف يولد من رحم الموت حياة؟

10450976_10152426625887834_8694119162270585091_n عقب عملية عامود السحاب في غزة منذ عامين ذهبنا في رحلة جامعية إلي هناك لنقدم لهم مساعدات طبية و نشد من أزرهم بعد ان قامت قوات الإحتلال بقصف بيوت كاملة فوق ساكنيها. رأينا أشياء لم نكن لنتخيلها أبداً لولا أن رأيناها بأنفسنا.

رأينا شوارع أنظف ألف مرة من شوارع القاهرة، رأينا صلاة الفجر و كأنها صلاة الجمعة، رأينا نظام في الشوارع و بين الناس و الأهم من كل ذلك في وسط الذل و القهر و الموت و الحصار، رأينا حياة. و كان ذلك أكثر شيء مثير للدهشة، كيف يولد من رحم الموت حياة؟ لماذا لا يهربون؟ لم لا يبيعون الأرض؟ لماذا لا يلقون السلاح؟ اليس من الغباء أن تدخل في معركة و أنت تعلم من البداية أنها خاسرة؟

تلك الأسئلة  لم نجد لها إجابات حتي شاهدنا طابور الصباح في إحدي مدارس خان يونس. توقعنا أن نجد الأطفال في حالة إنهيار، فهم أصغر كثيراً من تحمل اليتم و لابد و أنهم قد خسروا أقارب و آباء و أمهات من جراء القصف الوحشي. و لكن علي عكس ما توقعنا ، كان الأطفال، أو زينة رجال العرب، ثابتين صامدين، أعينهم تطلق وعداً لم تنطقه الألسنة بأنهم مهما خانوهم العرب سيبقون  للعهد حافظين، و أنهم رغم سواعدهم الصغيرة التي أرهقها رفع الأنقاض، سيصبحون  للبنادق حاملين. كانت الإذاعة المدرسية تزف إليهم أسماء الشهداء بفرح و سرور فتعلّم  الصغار انهم إذا ضاقت بهم سبل العيش، الا يركعوا كالكبار. وتعلّموا ان الإستشهاد شرف، و أن الدفاع عن الأرض عزة، و أنهم لولا دماءهم ما كانت غزة.

أدعوا لهؤلاء الأطفال، لا أن يصمدوا، فهم صامدون و هم أقوي بكثير مما تتخيلون. أدعوا لهم ان يكبروا سريعاً و أن يرونا كما نحن علي حقيقتنا حتي لا يصمدوا . أدعوا الله ان يعلموا اننا جبناء، أمام العدو أرانب و علي بعضنا أشداء. أدعوا الله أن يعتمدوا علي أنفسهم لا علينا، فنحن سواء حكام أو شعوب طبعنا خسيس، و ليعلموا أنه كلما زاد ثمن الغاز، كلما أصبح دمهم رخيص. اللهم احفظهم. اللهم انتقم

10543748_604034399710462_1698434766_n

لافتة تم رفعها بالجامعة الأمريكية أمس تضامناً مع المقاومة الفلسطينية