Stay Connected:     Join our Facebook page   Follow us on Twitter   Subscribe to our YouTube channel
   
Monday, 18th June 2018

Three Banners Against “Military Rule” Raise Questions about the Borders of Freedom of Expression at AUC

Posted on 15. Feb, 2014 by in News

Three Banners Against “Military Rule” Raise Questions about the Borders of Freedom of Expression at AUC
Photo by Yasmine Ahmed

Photo by Yasmine Ahmed

Three banners that object to the “military rule” were put on the walls of the BEC and the SSE buildings during assembly hour on Thursday; while a statement signed by “AAMR” [ AUCians against military rule] was thrown from the roofs.

The Statement rejected the military rule which “targeted College students all over Egypt,” recalling our colleague Omar Mohsen, who was killed in the Port Said massacre. It emphasised how “AUCians” have opposed “the old regime, the military rule, and the ministry of Interior,” and it referred to “the heavy price” paid by Ahmed Sonbol, Abdallah Hamdy, and Ali Yehya.

The banners were removed immediately by members of the Student Court and the University’s Security, after they had caused contradictory reactions between opponents and proponents of the movement.

In an interview with the admin(S) of the facebook page “AUCians against military rule”, which was launched in September 2013, he said that they plan to (and do) represent the voice of many AUCians who do not accept the current regime. “Our message is as follows: Police brutality must stop, Military Rule is illegitimate, and to stay silent in such oppression is not a choice.”

We spoke to a Security Official who affirmed that he received more than 6 complaints from students about the banners, within minutes. “After confirming with the OSD that they were put up without permission, the banners had to be removed to avoid any clashes among the students,” he said.

The source clarified that even if a banner is put without a proper permission, and unless it causes damage or it is hanged outside the designated areas, it will only be removed if it causes a conflict among the students, regardless of its content.

The admin(s) of the page “AAMR” refused to comment on how and whether they got a permission for these banners.

They insisted on remaining anonymous. “Though we are doing nothing wrong and merely expressing our freedom of speech and freedom of difference of opinion, these two innate human rights have been stripped away from us under the current system,” they said, adding that the focus should be entirely upon the retrogressing state of affairs in the country rather than the identities of their individual members.

Photo by Yasmine Ahmed

Photo by Yasmine Ahmed

Opinions have varied about whether such actions symbolise freedom of expression and respect for diversity, or they are violations of the University’s regulations and should not be pursued within the academic environment.

“I think these actions are a joke as this is not the place for demonstrations or politics. We are here to learn. I respect what they believe in, but this is not the place for such actions,” said Wadie Zakhari, adding that he does not believe this movement represents a big part of the AUC community.

“I was happy to see the banners because usually our University lives in its own bubble,” said Hossam Shafik who considered removing the banners an act of racism.“If it had not been against EL Sissi, this would not have happened,” said Shafik.

Kareem Khaled, an RA at AUC and a friend of Ahmed Sonbol, said: “If Sonbol was alive, he could do more things and activities than those,” adding that mentioning Sonbol in just flyers is not a case.

“I believe in their intentions but not their actions.They need to know how to introduce themselves, how to attract people, how to spread the truth wisely. Stop annoying people and start to spread the truth in a way that all of them accept and appreciate,” said Kareem khaled who emphasised that he is totally supporting any movement in Egypt against military rule, but he does not like some of their actions and activities.

“Rules have to be broken sometimes especially when they stifle my thoughts and my freedom of speech,” said Hany Hawash who explained that the University is the only place where he can find a big community within his age range and cultural level to whom he can communicate his thoughts and ideas.

AUC’s freedom of expression policy states that: “The University is a place where ideas may be expressed freely both inside and outside the classroom. The only limits on these freedoms are those dictated by applicable law and those necessary to protect the rights of other members of the University community and to ensure the normal functioning of the University.”

طلاب الجامعة الأمريكية يهتفون “الداخلية بلطجية” ويطالبون بالإضراب العام داخل أسوار الجامعة

Posted on 02. Dec, 2013 by in News

طلاب الجامعة الأمريكية يهتفون “الداخلية بلطجية” ويطالبون بالإضراب العام داخل أسوار الجامعة
تصوير: ياسمين أحمد لجريدة إنسايدر

تصوير: ياسمين أحمد لجريدة إنسايدر

نظم العشرات من طلاب الجامعة الأمريكية مسيرة ظهر أمس واليوم ينددون بما وصفوه بـ “عنف الداخلية و القوانين الغير عادلة”. وقد جاءت الحركة رداً على مقتل الطالب محمد رضا داخل الحرم الجامعي يوم الثامن والعشرين من نوفمبر.

صرح حسب الله الكفراوي أحد منظمي المسيرة أن الهدف هو توعية الجامعة بما يحدث خارج أسوارها وأضاف أن ” الرسالة لن تقف عند أسوار الجامعة و انما عندما يأخذ كل طالب مصري حقه.”

أجمع المشاركين في المسيرة على بدء إضراب عام في الجامعة، على أن يتم تحديد موعد الإضراب مساء اليوم. وتلخصت مطالب الإضراب في خمس نقاط أساسية هي : إبطال قانون التظاهر، واستقلالية أمن الجامعات، وفتح التحقيق في قضايا قتل الطلاب ، و إعادة التحقيق في القضايا التي اتهم فيها الطلاب ووقف المحاكمات العسكرية.

1-dec-2013-auc-portests-mohamed-reda-32-by-yasmine-ahmedأعلنت ميرنا عبد العظيم ممثلة التنظيم السياسي في إتحاد طلاب الجامعة الأمريكية تأييدها للإضراب بعد التأكيد على أن مشاركتها اليوم ليس كعضوة في الإتحاد وانما هو موقف شخصي. و أكدت ميرنا أهمية التوحد والإبتعاد عن الخلافات السياسية مضيفة ” أن الإضراب يجب أن يشمل اساتذة الجامعة والعمال و أن يتضمن كل الجامعات المصرية. “

أشارت ميرنا إلى أن إتحاد الطلاب يشجب ويدين مقتل الطالب محمد رضا وهو ضد أي انتهاكات تحدث و يدافع عن حرمانية الحرم الجامعي. مشيرة إلى أن الإتحاد لم يعلن حتى الآن النية للمشاركة في الإضراب. وأوضحت ميرنا أن وجهة نظر إتحاد الطلبة هي أن المظاهرات والإضرابات لن تأتي بنتيجة فعالة تمنع القتل وأنه يستقبل الإقتراحات وينظر في المبادرات والحلول مع جميع الأطراف من أجل الإصلاح.

وقد صرح الطالب حسام شفيق أن هدف الإضراب يجب الا يتمثل في إقالة وزير التعليم العالي أو الحكومة مشيراً إلى أن ” ما يحدث هو موجة تهدف إلى إقالة الحكومة ليتولى عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع.”

قالت الطالبة اللبنانية فرح كبيسي أن ” هناك حالة عامة في الجامعات المصرية ويجب ألا تكون الجامعة الأمريكية إستثناء عن إنتفاضة طلاب مصر.” واقترحت فرح أن تشمل أهداف الحركة المطالبة بحق الطلاب في التعليم الجيد، وحق العمال في الضمانات الإجتماعية بالإضافة إلى حقوق اساتذة الجامعة. “هكذا نجمع الطلاب والعمال والأساتذة في معركة واحدة ضد حكم العسكر وضد الإخوان وضد الداخلية.” كما قالت فرح.

كان من ضمن هتافات الطلاب: “الداخلية بلطجية” و ” لا دراسة ولا تدريس طول ما دم الطلبة رخيص.” “صوت الطلبة ألحق طالع جوا الجامعة وفي الشوارع” ” سجنوا أخويا عبدالله ليه، كان بلطجي ولا إيه؟” بعد ما ضربوا رصاصة في بطنه قالوا سنبل موت نفسه

نادر بكار بالجامعة الأمريكية: أرفض تشبيه الإخوان بالحزب النازي، وانسحاب حزب النور من لجنة الخمسين غير مطروح

Posted on 16. Nov, 2013 by in Arabic, News

نادر بكار بالجامعة الأمريكية: أرفض تشبيه الإخوان بالحزب النازي، وانسحاب حزب النور من لجنة الخمسين غير مطروح
Photo for The Insider AUC by Lobna Shrief

Photo for The Insider AUC by Lobna Shrief

حلّ نادر بكار، مساعد رئيس حزب النور لشؤون الإعلام ، ضيفاً في ندوة من تنظيم اتحاد طلاب الجامعة الأمريكية يوم الأربعاء 13 نوفمبر.

أوضح بكار في بداية الندوة أن “المجتمع المصري يعاني من ثنائية مخيفة وخطيرة.” وأضاف أننا نفتقر إلى حد أدنى مشترك من السياسات ينظم عملنا سياسياً واقتصادياً . كما أكد أن فكرة انسحاب حزب النور من لجنة الخمسين في ظل “الظرف الاستثنائي” الذي تعاني منه مصر “فكرة غير مطروحة”.

Nader-Bakkar-2-AUC-13-Nov-2013-Lobna-Shrief-Insider-280pxحزب النور وجماعة الإخوان المسلمون

اعترف “بكار” بأن حزب النور كان يقوم بدور الوساطة بين الحكومة والإخوان المسلمين من 30 يونيو وحتى شهر مضى و أنه نصح الإخوان المسلمين بعدم رفع  سقف الطموحات. يقول: “يوم 26 رمضان كانت أعلى مرة تفاوضنا فيها وكدنا نصل إلى حل ولكن الإخوان رفضوا الحضور وفضلّوا مساراً آخراً.”

أشار بكار إلى أنه كان ولا يزال يختلف مع جماعة الإخوان المسلمين اختلافاً سياسياً، ولكنه لا يقبل بإقصائهم كما  أنه يرفض تعميم العقاب بالرغم من التجريح والهجوم الشخصي عليه من قبل بعض أعضاء الجماعة. وقال: “لست أتعامل مع الحزب النازي لكي أطالب بإقصائه تماماً من الحياة.”

يرى بكار أن الإخوان المسلمين يسعون إلى هدف معين و أن “الممارسات الحالية لن تساعدهم على تحقيق هذا الهدف، بل على العكس،  فمساحة التعاطف الجماهيري تقل جداً وتتأثر بشكل كبير.”

واستنكر بكار اتباع الإخوان المسلمين لبعض الممارسات التي كانوا يعارضونها من قبل؛ ويرونها اليوم وسائل مقبولة للضغط على السلطة، ضارباً المثل بممارسات البلاك بلوك وبعض السياسيين، موضحاً  أن “وضع مؤسسات الدولة الآن خطير جداً وأن الضغط واستنزاف القوى غير مفيد على الإطلاق من الناحية الوطنية. “

كما نصح بكار بالإفراج عن الدكتور “سعد الكتاتني” بصفته رئيس حزب مع تقديم ضمان على أن الإخوان المسلمين قادرون على دخول الانتخابات القادمة، موضحاً أن الهدف من ذلك ليس حماية أحد ولكن “جزء من التفاوض هو أن يفرج عن أي قيادي لم يتورط في عنف”.

وقد اعترض أحد الحضور على دفاع “بكار” عن “الكتاتني” وقوله أنه لا يوجد دليل إدانة ضده، وأكد وجود العديد من الدلائل على ارتكاب جماعة الإخوان المسلمين بقيادة سعد الكتاتني جرائم عنف ضد المصريين.

وأشار بكار إلى إطلاقه على ما حدث في “رابعة” سابقاً اسم “مذبحة الفجر”، وأضاف أنه طالب بإجراء تحقيق مباشر مع المسؤول مؤكدا ” لا أريد أن تسود بيننا شريعة الغابة .” كما أضاف أن التعامل يوم 30 يونيو لم يكن تعامل قانوني وإنما محاولة للخروج من الأزمة.

Nader-Bakkar--audience-AUC-13-Nov-2013-Lobna-Shrief-Insiderالمادة 219 ومبادئ الشريعة

وكان أحد الأسئلة التي وجهت إلى بكار يخص إصرار الحزب على التمسك برأيه دائماً وعدم التخلي عن جزء مما يريد في مقابل مصلحة الوطن،  بالإشارة إلى الخلاف حول المادة 219 في لجنة وضع الدستور الأولى.

ورد بكار بأن الحزب قد جمع توقيعات  لممثلي التيارات على المادة 219 مستنكراً اختفاء إمضاء الأنبا “بولا” والدكتور “وحيد عبد المجيد” والدكتور “أيمن نور” وممثل الأزهر، الذين مضوا على إجماع مصغر بعد استشارة تياراتهم. كما أشار إلى أن الشعب قد وافق على هذه المادة ضمن الاستفتاء على الدستور الذي مر بنسبة 64 %.

وأضاف بكار “[نحن] تنازلنا في الكثير، منه تمثيلينا في الجمعية التأسيسية وهو تمثيل غير عادل.” كما أكد أن حزبه يتنازل في ما يخص المصالح الشخصية  قائلاً: “عُرض علينا 5 مناصب وزارية في الحكومة الحالية، ومنصب نائب رئيس الوزراء ومنصب نائب الرئيس، ورفضناهم تمسكاً بمبدأ أن الحزب السياسي الذي يحترم نفسه لا يأتي معيناً وإنما منتخباً.”

واستنكر أحد الطلاب ما سماه “ارتكاريا المادة 219 التي يتحدث عنها حزب النور دائماً” بينما هناك صمت تام على مواد جوهرية قد تغير شكل الدولة المصرية مثل المادة 170 ومادة المحاكمات العسكرية للمدنيين، مضيفاً أنه ذلك “ينبئ بوجود صفقة لتمرير مواد الشريعة مقابل تمرير مواد الجيش.”  فكان رد نائب رئيس حزب النور: “أنا واحد ضمن خمسين، اقنع الباقين وسوف اتفق معهم”؛ وأضاف أن الأولى توجيه هذا الكلام إلى رئيس لجنة الخمسين والكتل الأكبر داخل الجمعية أو حركة تمرد الثورية.

وأجمل بكار حديثه قائلاً أن من حقه أن يطلب تفسير كلمة “مبادئ” لأن المحكمة الدستورية نفسها إعتبرت أن  الكلمة مبهمة وتحتاج إلى تفسير، موضحاً أن ما يتم الآن هو جمع تفسيرات المحكمة الدستورية وصياغتها بطريقة تصلح للدستور.

Nader-Bakkar--question-AUC-13-Nov-2013-Lobna-Shrief-Insiderحزب النور والرئيس القادم

أما عن موقف حزب النور من الانتخابات الرئاسية المقبلة، أكد بكار أن الحزب لن يدفع بأحد؛ و ذلك بقناعة أن حجم الفساد بعد الثورة من الصعب جداً أن يتحمل التيار الإسلامي خطورته، حسب تعبيره.

كما أضاف أن التيار الإسلامي الذي كان “مظلوماً ويتم التربص به قبل الثورة” لم يكن يملك من الخبرة الكافية أو معرفة الناس ما يمكنه من تحمل المسؤولية كلها من مجلس شعب وشورى وحكومة، ولذلك اختار الحزب أن يدعم الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح في الانتخابات السابقة، ثم الدكتور محمد مرسي في المرحلة الثانية.

وأكد بكار أن تركيز الحزب الآن منصب على الاستحقاق الأول في خارطة الطريق وهو الاستفتاء على التعديلات الدستورية. أما عن الانتخابات البرلمانية فـ “كل شئ وارد” .

وبالنسبة لموقف حزب النور من خوض العسكريين الانتخابات القادمة، فقال أن هناك لجنة سوف تقابل المرشحين وتقيّم الفريق الرئاسي المطروح ثم تخرج بتوصية للجمعية العمومية التي تقرر المرشح الذي سوف يدعمه الحزب.

علاقة مصر بالولايات المتحدة

يرى بكار أن علاقة مصر مع الولايات المتحدة الأمريكية علاقة إستراتيجية “لا يمكن التعديل فيها”، قائلاً: “هذه علاقة إستراتيجية وارتباط كبير لا يقبل تحركات فجائية.” وأضاف بكار ” أن هناك فرق بين العنترية والشعارات وبين البحث الدؤوب والعمل الجاد من أجل تحقيق الإستقلال الوطني.” وأن فكرة الهروب من أمريكا إلى روسيا عبارة عن “ثنائية قديمة”. مضيفاً  أن الصحيح هو بدء علاقات إستراتيجية مع الدول التي تعد خارج الإطار التقليدي مثل الصين والهند وجنوب أفريقيا والبرازيل .

شاهد فيديو ندوة نادر بكار بالجامعة الأمريكية كاملاً

ندوة مرتضى منصور التي تم إلغائها بالجامعة الأمريكية تفتح النقاش بين الطلاب بشأن استضافة الشخصيات المثيرة للجدل

Posted on 12. Oct, 2013 by in Arabic, Features, News

ندوة مرتضى منصور التي تم إلغائها بالجامعة الأمريكية تفتح النقاش بين الطلاب بشأن استضافة الشخصيات المثيرة للجدل

كان من المقرر عقد ندوة للمستشار «مرتضى منصور» يوم الأربعاء 9 أكتوبر، بقاعة «معتز الألفي» وسط حضور كبير من الطلاب، ولكن بعد انتظار تخطى النصف ساعة، تم إلغاء الندوة لعدم قدرة المستشار على الحضور لارتباطه بشيء آخر.

كان من المتوقع أن تشهد الندوة بعض الاشتباكات من جانب معارضي المستشار مرتضى منصور، وخاصةً بعد أن انتشرت بعض التعليقات الحادة والصور الساخرة على شبكات التواصل الاجتماعي اعتراضاً على استضافة الجامعة لهذه الندوة فور الإعلان عنها.

كان من ضمن هذه التعليقات “للمرة التانية يا جماعة..الكلب مرتضى منصور ده يقل أدبه و يشتم ثوار وشهداء و٢٥ يناير و يمجّد في الشرطة وزفت حسنى مبارك.. يضّرب بستين جزمة من فضلكم. الناس اللى فى الجامعة يقوموا بالواجب لو سمحت.”

ssss

رجال الأمن وقفوا وسط الطلبة بداخل القاعة – صورة لإنسايدر من تصوير مينا ماركوس

وظهرت آثار تلك التعليقات في الاحتياطات الأمنية ليوم الندوة وانتشار رجال الأمن داخل القاعة وخارجها.

وتجاوب اتحاد الطلبة مع تلك التعليقات من خلال رسالة على صفحته واصفاً الجدل حول الأمر بأنه “متوقع ومنتظر لما هو معروف عن شخصية الضيف من جدل” ولكن مبرراً دعوته بـ “نقل كافة الرؤى والاستماع لكافة الآراء..”

وقد نشبت بالفعل مشاحنات عند باب الدخول إلى قاعة الندوة، حيث رفض الأمن فتح الباب بعد الساعة الواحدة معللين ذلك باكتمال الأعداد داخل القاعة.

وكان وسط الطلاب الذين واجهوا مشكلة في الدخول «طاهر المعتز بالله» رئيس اتحاد الطلبة السابق. وعقّب «طاهر» أن ما حدث كان خطأ إدارياً من الممكن أن يحدث لأي أحد وأنه لا يعود إلى تقصير من المنظمين، حيث لم يتوقعوا حضور مثل هذا العدد خاصةً أنه لم يتم تجهيز حملة دعائية لهذه الندوة. وأضاف «طاهر» أنه قد تم بعد ذلك السماح بدخول جميع الطلاب.

كانت «إنجي عزت» مسؤولة العلاقات العامة في اتحاد الطلبة – الذي قام بتنظيم الحدث بالاشتراك مع Model Council of Ministers MCM – قد خرجت في الساعة الواحدة والنصف لتعلن عن تأخر الندوة وتشكر الطلاب على انتظارهم، مؤكدة أن الاتحاد ومنظمي الندوة أيضاً منتظرون حضور المستشار.

وبعد أن تقرر إلغاء الندوة، صرحت «إنجي» لجريدة إنسايدر أنه حتى وقت خروجها على المسرح لم يكن هناك أي معلومة عن عجز مرتضى منصور عن الحضور. وأضافت «إنجي» أن الاتحاد يحترم الطلاب الذين اقتطعوا من وقتهم لحضور الندوة وأنه كان يجب أن يظهر المستشار الاحترام لهم أيضاً.

محامي من مكتب منصور أثناء اعتذاره عن عدم حضوره

محامي من مكتب منصور أثناء اعتذاره عن عدم حضوره

وكان «منصور» قد أرسل بعض المحامين من مكتبه، فخرج أحدهم ومعه «أحمد مدحت» رئيس MCM قبل ربع ساعة من الموعد المقرر لانتهاء الندوة يعتذرون للحضور ويعلنون عن تأخر المستشار في أحد المرافعات مما منعه من القدوم. وكان بعض الطلاب قد بدأوا في الانصراف بالفعل قبل ذلك الإعلان، ثم قامت طالبتان من الجامعة برفع لافتات تنتقد استضافة منصور مكتوب عليها: “SU!! فضحتونا بدعوتكم لمرتضي سيديهات” و” يا مرتضى دي جامعة محترمة انت ملكش مكان فيها”.

Banners-Mortada-Mansour-Event-AUC-9-Oct-2013

قال «أحمد عطالله» رئيس اتحاد الطلاب أن المستشار مرتضى منصور قد تأخر في إحدى محاكم الجيزة وأنه لم يكن من الممكن تأخير الندوة أكثر من ذلك مما اضطرهم إلى إلغائها. وأكد أن الإعلان عن الإلغاء جاء مباشرةً بعد أن أبلغهم «منصور» بتعذر حضوره. وأكد «عطالله» أن ما حدث “ظرف طارئ”، مشيراً إلى أنه في النهاية لا يمكن التأخر عن المحكمة.

بينما أكد «عطالله» أن منع «طاهر» من الدخول لا يعود إلى أسباب شخصية، معلقاً: “أنا ضد شخصنة الأمور..” وأضاف أن إدخال المزيد من الطلاب بعد إكتمال العدد كان مشكلة كبيرة لأنه في حالة حدوث أي ظرف طارئ قد يؤدي إغلاق القاعة إلى موت جميع الحضور. وقال أنهم كان يرفضون تحمل مثل هذه المسؤلية حتى تأكدوا من أن الوضع الأمني يسمع بإدخال هذا العدد.

 

رسالة اتحاد الطلبة قبل موعد الندوة

رسالة اتحاد الطلبة قبل موعد الندوة

يرى «طاهر» أن مرتضى منصور لم يحترم الطلبة، ولم يحترم نفسه ولا مستمعيه، ولم يحترم الثورة والشهداء، حيث يطلق على الثوار لقب “الخونة والمخنثين سياسياً” وأضاف أن الهدف من استضافته ليس تكريمه وإنما أن يتم كشف حقيقته وأن يرى بعينه رد فعل الناس.

وقال: ” أنا شخصياً كان نفسي يطلع من الجامعة بزفة وأن يتم طرده” مؤكداً أنه لا يرى في ذلك أي نوع من البلطجة وأنه يحدث في أقدم الديموقراطيات في العالم، خاصة أن جمهور الطلاب يصعب جداً إرضاؤه .

وأضاف «طاهر» أن الخلاف ليس على شخص وليس خلافاً سياسياً، وإنما على احترام الإنسانية والشعب، مشيراً إلى أن مرتضى منصور يشتم الثورة ويشتم الشهداء.

أما عن إمكانية استضافة الاتحاد لمرتضى منصور مرة أخرى، قال «عطالله» أن ذلك لم يتقرر بعد وأنه يتوقف على ظروف المستشار مرتضى منصور، مشيراً إلى أن جدوله مزدحم جداً.

في رأيك، هل يجب الامتناع عن استضافة شخصيات معينة بالجامعة كي لا تسيء إليها؟ شارك من خلال التعليقات.

مظاهرة ضد حبس عمرو برهام، وتضارب في رواية القبض عليه.. والجامعة والاتحاد يؤكدان محاولتهما التدخل والمساعدة

Posted on 23. Sep, 2013 by in Arabic, News

مظاهرة ضد حبس عمرو برهام، وتضارب في رواية القبض عليه.. والجامعة والاتحاد يؤكدان محاولتهما التدخل والمساعدة
جانب من مظاهرة اليوم – صورة لإنسايدر من تصوير مينا مرقس

جانب من مظاهرة اليوم – صورة لإنسايدر من تصوير مينا ماركوس

تظاهر عشرات الطلاب داخل حرم الجامعة الأمريكية ظهر اليوم، الأحد 22 سبتمبر، للاعتراض على “دور الجامعة السلبي” في قضية الطالب «عمر أيسر برهام» المحبوس حالياً.

كان عدد من طلاب الجامعة قد دعى لهذه الوقفة من خلال صفحات التواصل الاجتماعي، حيث ذُكر أن «عمر برهام»، الطالب بالسنة الأولى بالجامعة الأمريكية، قد تم احتجازه يوم الثلاثاء 10 سبتمبر إثر تدخله للدفاع عن مواطن مدني يتم الاعتداء عليه من قبل أحد رجال الشرطة، بحسب ما ذكرته الصفحة الداعية.

22-Sept-2013-AUC-Free-Omar-Borham-Protest-by-Mina-Markous-2

وقد طالب «عبد الرؤوف برهام»، ابن عم الطالب المحبوس، الجامعة بأن تؤدي دورها في حل مشاكل الطلاب بدلاً من خلق المشاكل، مشيراً إلى أن سكرتير محامي الجامعة قد أبلغه بوجود تعليمات مباشرة من رئيسة الجامعة «ليزا أندرسون» بعدم التدخل في أي شؤون خاصة للطلبة.

وأضاف عبد الرؤوف أن هدفه ليس تدخل رئيسة الجامعة وإنما أن يفهم الطلبة حقوقهم حيث يدفعون مائة وعشرين ألف جنيه لجامعة “لا تمثل طلابها”.

بينما اعترض «محمد عادل»، نجل مساعد وزير الداخلية والطالب بالجامعة الأمريكية على الكلام الذي ردده الطلاب، مشيراً إلى أن سبب القبض على عمر هو أنه حاول تصوير أحد الضباط أثناء قيامه بتفتيش مشتبه به، و أن أتوبيس من مسيرة للإخوان المسلمين كان متواجداً في موقع الحادث فقاموا جميعاً بالاعتداء على الضابط. وأكد محمد أن معلوماته مبنية على حديث مباشر مع الضابط المذكور في الحادث.

موقف الجامعة

قال مصدر مسؤول بالجامعة – رفض ذكر اسمه – أنه قد حاول بالفعل التدخل لفض المشكلة حيث اتصل بمأمور قسم أول التجمع وغيره من المسؤولين حتى تأكد من عدم وجود أي مجال لتساعد الجامعة عمر برهام.

ويقول المصدر: ما وصلني من معلومات هو أن الطالب عمر برهام كان منضماً إلى مسيرة للإخوان حين اشتبه ضابط في أحد المشاركين، وانتهى الأمر بحدوث اشتباك بين الضابط وخمسة شباب من بينهم عمر. وأضاف أن بعد إحالة الطالب للنيابة والمحاكمة، فليس بإمكان الجامعة تأدية أي دور.

بينما استنكر الطالب «حسام شفيق»، أحد أصدقاء عمر، عدم اهتمام الجامعة واتحاد الطلبة بالقضية، واستمرار الحياة بصورة طبيعية في الجامعة بالرغم من أن أحد طلابها محبوس منذ أربعة عشر يوماً. وطالب حسام أن يتدخل العميد حسن أبو طالب لحل المشكلة، مشيراً إلى كونه عميد أمن دولة سابق وله الكثير من العلاقات.

يرى «شفيق» أن قضية عمر ليست قضية سياسية، وإنما قضية مدنية جنائية، وأن رئيسة الجامعة والمرشحة لمنصب سفيرة أمريكا في مصر لها علاقات عديدة ويكفي أن تجري مكالمة هاتفية لتهدئة الموقف.

22-Sept-2013-AUC-Free-Omar-Borham-Protest-by-Mina-Markous-3اتحاد الطلبة

أكدت «ميرنا عبد العظيم»، مسؤولة التمثيل السياسي باتحاد الطلبة، أن الاتحاد حاول مساعدة عمر منذ اليوم الأول وقبل تحويله إلى النيابة وقاموا بالاتصال بوالد عمر وأخيه والمحامي الذي يتولى القضية. وقالت: دور الاتحاد هو دور حقوقي وليس سياسي، وفي حالة إهدار حق أحد الطلاب فلابد أن يتدخل الاتحاد.

وقالت أن اتحاد الطلبة قام بإرسال كل تفاصيل القضية إلى المستشار القانوني للجامعة، ولكن الجامعة “تتبنى سياسة جديدة بعدم التدخل بسبب الوضع الحالي للبلد”.

وأضافت أن في حالة الطلاب الأجانب، فإن حكومة الطالب هي التي تتدخل وليس الجامعة وأضافت أن وضع البلد في ظل قانون الطوارئ “يسبب حساسية بين الجامعة والداخلية”.

وأوضحت أن الاتحاد على اتصال مباشر مع عائلة عمر، وفي حالة رفض مستشار الجامعة لتمثيله، فهناك الكثير من المحامين يمكن الإستعانة بهم. أما عن احتمال تصعيد الموقف، فإن الاتحاد لا يزال يدرس بعض خطوات الضغط وذلك في حالة أثبتت التحقيقات براءة عمر وعدم وجود أبعاد سياسية في القضية.

يذكر أن بعد حبس «عمر برهام» لمدة أربعة أيام على ذمة التحقيق، قرر رئيس النيابة أن يُحال عمر للمحاكمة مباشرةً، ثم أُجلت المحاكمة لأن القاضي المتواجد كان قاضياً منتدباً. ومن المنتظر أن تنعقد المحاكمة يوم الثلاثاء المقبل، 24 سبتمبر.

ردد الطلاب أثناء المظاهرة هتافات “واحد، اتنين، الجامعة دورها فين؟”، ” الداخلية بلطجية”، “يا اللي ساكت، ساكت ليه؟ عمر مش أخوك ولا إيه؟”، و”كان دايماً فاشل في الثانوية، يا دوبك جاب خمسين في المية، دلوقتي خلاص الباشا اتعلم وخد شهادة بميت كلية “، ” حرية يا عمر”و “هنفضل ثورجية لحد ما نوصل للحرية”، وشهدت المظاهرة بعض المشادات البسيطة مع بعض الطلاب الآخرين انتهت بتهدئة الموقف بين الطرفين.

AUC TA Sonbul shot in Rabaa but officially declared to have died naturally

Posted on 18. Aug, 2013 by in News

AUC TA Sonbul shot in Rabaa but officially declared to have died naturally

Ahmed Sonbol, a biology TA at AUC, was killed on Wednesday, August 14th, during the dispersal of Morsi supporters sit-in at Rabaa El Adaweya.

The 24 year-old MSA pharmacy graduate was an aspiring researcher in the field of Marine Biology, and preparing to do his masters in Turkey in a month.

Hossam El Shafei, who was with Ahmed Sonbol, told us that Ahmed was shot near the traffic unit at Nasr street around 11:20 AM.

Sonbol was taken to the field hospital, but due to his seemingly superficial injury wasn’t paid immediate attention.

“Ahmed was not feeling any pain, and it was not clear where he was shot,” El Shafei said, but when Sonbol’s shirt was lifted, his stomach was bleeding.

“It turned out that a fire shot went through Ahmed’s stomach and that he was suffering from severe internal bleeding. The doctors tried to rescue him using perfusions but it was too late.” He added.

Sonbol is survived by his parents and 5 sisters, who moved in to Egypt with him after the father was detained in UAE for allegedly being part of a cell that seeks to destabilise the country.

Sonbol’s mother and his sisters were always worried about him, however, “they were surprisingly calm after his martyrdom,” according to El Shafei.

Many hospitals refused to issue the death certificate, until the prosecutor in charge gave them the choice to either call it a natural death; or, if they insist to prove he was shot, they will be directed to Nasr City prosecution.

El Shafei told us that in addition to the non-preferred delay, they were expecting that Nasr City prosecution would declare it as a suicide or an accident, so the family proceeded with it as a natural death.

Sonbul was buried in Masr El-Seweis cemetery the next day. The family however photographed Sonbol’s injuries to be used later.

 

Remembering Ahmed Sonbol

Ahmed Sonbol had been a member of the Muslim brotherhood for a long time as well as his father, Doctor Ali Sonbol, who was arrested in UAE among 11 members of the Muslim brotherhood last January on allegations of “helping to train local Islamists in subversion tactics”.

Ahmed had told Reuters that his father is a medical doctor who had no political activity, and that he was arrested without charges.

Kareem Khaled, a RA at AUC, and a friend of Sonbol, describes that both the father and the son were not political activists and that they were part of the Brotherhood for its “educational and religious aspects”, adding that he collected donations regularly for the Syrian and Palestinian victims, memorised the Quran, and used to teach it to the children.

Sonbol was participating frequently in Rabaa sit-in, but was not available very often, as he was preparing for his masters in Turkey, according to Khaled. “Ever since the coup, Ahmed used to go to Rabaa from time to time, as it was a meeting place with his friends,” he added.

“Sonbol cared a lot about his mother, his five sisters, and his friends,” Kareem Khaled concluded.

Related stories:

اعتقال مهند الطنطاوي الطالب بالجامعة الأمريكية وتوجيه تهمة جماعية له ومن معه

Masked men attack 5 AUC students in a car and shoot one dead

Posted on 29. Jul, 2013 by in News

Masked men attack 5 AUC students in a car and shoot one dead

M-Samir-Ghanima--RIPLast Friday, AUC community has lost the fellow student Mohamed Samir Ghanima who was shot dead, while four other AUCians were injured.

The 5 students Mohamed Ghanima, Paula Shoukry, Kareem Hossam, AbdelRahman Khalil and Tarek Akmal were together to study for a summer session Mechanical Engineering final exam. Three of them were seriously injured but they are recovering and are in stable condition.

Driving off ElHegaz street around 8pm, a jeep car with four masked gunmen suddenly approached theirs and told them to stop. When they refused and attempted to drive away, one masked man started firing gunshots at them.

“Mohamed Samir took a fatal bullet to the head, Paula took a bullet to the chest, Kareem Hossam took a bullet which entered through his left forearm and exited through his left elbow then continued through his left side,” according to AbdelHalim Hamid, who was present at Cleopatra Hospital in Heliopolis where the injured students remain.

Moreover, AbdelRahman Khalil’s arms and head had shrapnel wounds, and Tarek Kamal had minor flesh wounds.

Remembering Ghanima

Mohamed Ghanima, a 20-year old student, was majoring in mechanical engineering, and due to graduate in one year.

We spoke to Mohamed El Gohary, Ghanima’s best friend since his first semester in 2009, who said: “Mohamed’s best quality is that he was the best friend you can ever have”, said El Gohary.

“We could easily say that he was a very devoted person that cared for his family and friends more than he did for himself,” said Ahmed Wahsh, a friend of Ghanima for 15 years.

He described Ghanima as a brother and the best childhood friend, said: “Young Mohamed Samir Ghanima was a mischievous character that was always up to something but camouflaged it with a smile.” He added that as they grew older, Ghanima became more and more kind and loving.

Wahsh told us that he contacted AUC President Lisa Anderson who agreed on planning a memorial for Ghanima amid her return to Egypt on August 26th. Other friends also created a Facebook group under the name of “Sadka Garya for Mohamed Samir Ghanima صدقة جارية للشهيد محمد سمير غنيمة ” to collect donations for ongoing charity.

“His legacy will still live on in all of our hearts and a person like Mohamed is not easily forgotten”, Wahsh concluded.

إما منحرفة أو معقدة

Posted on 26. Apr, 2013 by in Arabic, Opinion

إما منحرفة أو معقدة

عجيب هذا المجتمع الذي جعل يقتبس من هذا وذاك حتى أصبحت هويته مزيج محير من إما ادعاءت أو محاكاة عمياء. مجتمع بلغ من التخبط الثقافي أن قيَمُه ومعتقداته أصبحت متلونة تتبدل مع تغير الأشخاص والأماكن. انقسم المجتمع إلى فريقين، فإما أن تنضم إلى الأول فينبذك الآخر ويراك معقداً رجعياً، وإما أن تنحاز إلى الثاني فيعدّك الأول فاسد فاسق وفي ضلال.

yasmine-ahmed-26-april-2013-quote-1

لا أشعر بأية مبالغة حين انتقد مجتمع أصبح فيه التوسط والاعتدال عملة نادرة. صودف أنني تربيت ونشأت في أسرةٍ وسطية لم يحتويها أي من الفريقين؛ تربيت على المبادئ والثقافة المصرية التي لا تعرف التشدّد ولا تَقبَل الانحراف، فلم أجد لي مكاناً في هذا المجتمع الذي فقد هويته. حوصرت بين اتجاهين من الاعتقادات المتناقضة؛ ففشلت في التأقلم مع كل منهما في آن واحد حيث يبدو أن الاختيار حتمي؛ وعجزت عن الانضمام إلى أي منهما على حدة لأنني رفضت أن أفقد هويتي وما أنا عليه. إذا اقتربت من الفريق الأول شعرت بالغربة وأحسست بشذوذ أفكاري وأحلامي وأسلوب حديثي وملابسي المحظورة تلقائياً في هذا الجانب من الكوكب المصري. ولسخرية الأقدار فإن هذا التفتح المحظور يراه الفريق الآخر درجة من البدائية والتعقيد والتخلف الحضاري. فإذا كان شعور الغربة هناك سببه عدم قدرتي على تبني معتقدات لا أؤمن بها أو الالتزام بقوانين أراها مبالغ بها ؛ فالغربة هنا لعجزي عن التخلي عن مبادئي ومعتقداتي التي ينتقدها هذا الجانب المتفتح لما بها من تشدد مفرط.

يصعب عليك تخيل حيرتي؟ أمر طبيعي فقليلون من يعانون من هذه الحيرة. ربما الخطأ ليس في المجتمع، ربما يكون الخطأ في شخصي، ربما لا يكون التخبط في المجتمع ولكن بي أنا. ربما تكون معتقداتي التي أراها وسطية تعكس عجزاً عن اختيارالطريق أو خوفاً من الالتزام به. ولكن ما الذي يجبرني على إختيار أحد الاتجاهين؟؟ لما لا التزم بمبادئي الخاصة ويتعايش معها الأخرون؟ لما يُسلب مني الحق في اختيار المظهر الذي أظهر به أمام الناس؟ أيها الفريق الأول، لم اقتنع بعد بإرتداء الحجاب، فما دخلك؟ إنها علاقتي بربي وديني، وليست مجرد عادة أو تقليد فرض علينا التشبث به على نحو أعمى. قد ارتديه اليوم أو غداً أو لا ارتديه فحسابي بيد الله وحده وليس بيدك. وإلى الفريق الثاني، لا زلت التزم وأؤمن بالحدود التي فرضتها علينا ثقافتنا والمجتمع الشرقي واحترمها في مظهري وتصرفاتي، وهذا لا يعني أنني أرفض التقدم أو التحضر . فما دخل هذا بذاك؟

لا أرى عيباً في الصداقة بين ولد وبنت، ولكن يا أيها الفريق المؤمن إن صداقتي لا تعني الانحراف، فلا أظن أن الصداقة أو الزمالة تغضب الله أو تعارض الشريعة. و إن كنت أرفض أن تتعدى هذه العلاقة حدود الصداقة والأخوة فإلى الفريق المتفتح المتحضر، ليس لك أن تتهمني بالتخلف أو التعقيد.. ليس الأمر إلا خياراً يعبّر عن خطة قد رسمتها لحياتي، آمنت واقتنعت وقررت الالتزام بها. إنه اعتقادي الخاص فمن الذي منحك سلطة الحكم على أفكاري؟ لا أُحكّم عليك أن تؤيد فكري ولا أرى عيباً في أن تختلف عني و لن انتقدك فما لك أن تنتقدني .

لا أجد مبالغة في رسم هذه الصورة، فما أكثر المواقف التي علمتني صعوبة التأقلم في مجتمع يفرض عليك إما أن تكون تابع لهذا أو ذاك. إما أن تُتهم بالانحراف أو التخلف، ودليل الإدانة أن معتقداتك تناقض ما يراه الأخرون. فمن ادعى أن لهم سلطة الحكم؟

ربما تكون قيمك هي الأفضل، ولكن لا حق لك في فرض أفكارك ونبذ كل ما يعارضها. ليس الأمر إطاراً نَحصر به أنفسنا وانما سلسلة من الخيارات التي سوف نتحمل نتائجها كل بمفرده ولن يغيثنا هذا الفريق أو ذاك.

إنها لمأساة أن نُضطر إلى تلوين مبادئنا وأفكارنا في كل موقف لكي يقبلنا الأخرون أو أن نخجل من قيمنا التي تمنعنا من التأقلم في مجتمع بحاجة ماسة إلى العثور على هويته بدلاً من المحاكاة العمياء.

 

معلومات عن الكاتبة: ياسمين أحمد هي طالبة بالسنة الأولى إعلام بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، وتعمل كمراسلة بجريدة إنسايدر.

 

تنويه: الجريدة غير مسئولة عن دقة ما هو منشور في صفحات الرأي ومشاركات القراء، وهي لا تعبر بالضرورة عن الموقف الرسمي للجريدة.

Banner supporting Bassem Youssef and insulting Egypt’s top prosecutor hung on AUC bookstore

Posted on 02. Apr, 2013 by in News

Banner supporting Bassem Youssef and insulting Egypt’s top prosecutor hung on AUC bookstore

Bassem-Youssef-Banner-Solidarity-AUC-Plaza-Shaheer-Shaheen A banner that shows support to Bassem Youssef, host of satire program who had an arrest order issued for then released on bail, was put up over AUC book store, in the Plaza area earlier this morning.

The banner, carrying the SU logo, attacks Egypt’s top prosecutor calling him an ‘unlawful son’ and demands freedom for all the detainees. It reads: “How much have you sold us to the Guidance Office [of the Egyptian Muslim Brotherhood] for?”

We spoke to officials from the OSD who stated that they contacted the SU president because “it is his responsibility to take the banner down,” stressing that he did not take permission to put it up in the first place.

SU president Taher El-Moataz-Bellah told The Insider that the text used on the banner is a verse from a popular song made to criticise the military council after the revolution, believing that the state of the country nowadays very much resembles the situation back then.

“It is a message to him that he cannot be biased in such an obscene way to the ruling party,” he said, stressing that the SU does not support the return of Abd ElMeguid Mahmood (the former Prosecutor General) to office.

“Bassem Youssef and his show are not the most dangerous in Egypt, and if you are suing him for insulting president Morsi, this would be a much bigger insult to the presidency.”

We asked him whether the SU will take the banner down if University officials demand so, he replied: “No, not until the end of the week when everyone sees it and we fulfill our purpose with it.”

Taher assured that they aim at showing the students what is happening “outside the bubble of AUC” by making them aware of the treatment opposition in Egypt gets. “If this is happening to the famous show host, then what is happening to the people in the streets and in detention camps,” he concluded.

The Insider also spoke to Mostafa Shams, SU Chair of Services, who referred to the movie “V for Vendetta” saying that they are using the same idea of taking advantage of a famous symbol in order to unify and mobilise people.

“It is a message to the top prosecutor who sold himself to the Brotherhood. If the administration takes the banner down, we will put another one, nothing is easier.”

Inauguration of AUC Gate dedicated to Port Said Martyr Omar Mohsen

Posted on 05. Mar, 2013 by in News

Inauguration of AUC Gate dedicated to Port Said Martyr Omar Mohsen

The University has inaugurated a new pedestrian entrance in memory of Omar Aly Mohsen (1989-2012) who was tragically killed during the Port Said soccer massacre on February 1st, 2012.

“This is a small gate with a large meaning named in memory of a young man with a lasting legacy,” said President Lisa Anderson.

She added: “The fact that this gate was not in the original plan didn’t seem that compelling to the people who thought it was a good idea, and they thought it would serve the common good to have this access. And so they militated for it.”

She pointed out that in naming it after Omar Mohsen, the role that he and generations of students at AUC have played in practicing  advocacy, community, debate and activism are being acknowledged.

OmarMohsenGate-pic

The administration had previously established a memorial scholarship in honor of Omar Mohsen, and this afternoon, the Omar Mohsen gate was inaugurated in the presence of Mohsen’s family and friends.

“Omar was my friend, he used to tell me everything and I used to take his opinion about many things,” said Mohsen’s father to The Insider.

“I still do not feel that he is gone. I miss him and I feel that he is just travelling. Omar is always in my life and he is always with me.” he continued.

“Today, I am proud that I was a student in Omar Mohsen’s university,” said Omar Kandil, SU president (2009-2010). He added that the target of this gate, the scholarship and everything else is that Mohsen be honored forever.

“My words are addressed to Omar…” said Tarek El Maghraby, “the few times I saw you, you were calling for people to demand their rights. I thank you because you helped the workers in AUC last year and you helped them again, this year. One way or another, you are still with us.”

Kandil added that anyone who passes by the gate will feel like there is hope, Omar Mohsen’s hope, that everyone will be able to learn and succeed.

Tarek El Maghraby assured that they will all cooperate to build a mosque which holds Omar’s name.

Omar Mohsen, an economics senior, was killed on the same month he was to attend his graduation ceremony.

The twenty two year-old student was an active member of Ultras Ahly and was violently killed in the massacre among 79 martyrs.

Mohsen’s grandmother said to The Insider, “Omar was my first grandson, and I was very attached to him.”

She told us that on the day of the accident she called Omar only to know that he was in Port Said and asked him to return home.

“From that day, I do not know what to do,” she said, “it hurts so much that he went without telling me. I really wanted to hug him and I miss him very much.”

4-Mar-2013-OmarMohsenGate-thumbs