Stay Connected:     Join our Facebook page   Follow us on Twitter   Subscribe to our YouTube channel
   
Thursday, 18th January 2018

طلبة بترول يتظاهرون أمام مكتب رئيس القسم واتحاد الطلبة يعلن بدء “انتفاضة” لإصلاح الأقسام

Posted on 03. Dec, 2012 by in Arabic, News

قرر طلاب السنة الثالثة بهندسة البترول أن يقوموا بالتصعيد من جهتهم بخصوص مشاكل دراسية يواجهونها منذ أكثر من عامين.

فقد حددوا يوم الأربعاء للتجمع والتظاهر أمام مكتب رئيس القسم حتى يتم حل مشاكلهم ومنها عدم قدرتهم تسجيل مواد بعينها في الفصول الدراسية التقليدية، الخريف والربيع، بسبب قلة عدد الأساتذة بقسم البترول وتعنت الإدارة أمام طلبهم بتعيين أساتذة أكثر.

يقول الطالب ماجد الشطوري: “بالرغم من أن خطة الفصل الدراسي وموقع الجامعة يعرضوا أن كلاً من المواد 227 و374 متاح خلال الفصول الاعتيادية، ولكن رئيس القسم – وهو نفسه الذي يدرس المادتين – يصر على توفير إحديهما فقط خلال تلك الفصول والأخرى في الصيف، ويرفض طلبنا بأن يقوم بالاستعانة بأساتذة جدد آخرين لحل المشكلة.”

وأوضح الشطوري أنه ضمن 14 طالب آخرين يريدون التسجيل لتلك المادة التي أجلت للصيف، وأنه هو يعيش في بورسعيد ولكن الوضع هكذا سيضطره للسفر أثناء الصيف، ومن بين زملائه من خطط للسفر للدراسة خارج مصر أثناء الصيف مواد أخرى تعتمد على هذه المادة، مما سيفشّل خطته إن لم تتحها الجامعة  قبل ذلك.

وعقب طاهر المعتز بالله، رئيس اتحاد الطلبة، بأن طلاب الجامعة الأمريكية لن يشعروا بالتغيير الحقيقي إلا عندما يتم عمل إصلاحات داخل كل قسم  لتحسين خدمة التعليم داخل الجامعة معلناً أن هندسة بترول وتعدين ستكون “بداية للانتفاضة الطلابية لإصلاح الأقسام”.

وأكد أن ما تم تحقيقه بخصوص سقف زيادة المصاريف كان جزءاً من خطة اتحاد الطلبة التي وعد بها متمثلة في الشعار “ثورة مؤسسات داخل الجامعة”، وأن الشرارة جاءت الآن على يد طلبة قسم البترول والتعدين، مضيفاً: “حان الوقت الآن لنبدأ تحقيق هذا الشعار على الأرض”.

وقال: “نطالب بأن يأتي رؤساء الأقسام إلى مناصبهم عبر الانتخاب أسوة بالجامعات الحكومية،” موضحاً أن الكليات يجب ألا تدار من خلال بيروقراطية عقيمة وإدارة تقوم على الأشخاص دون أن تستند إلى نظام واضح.

وأعلن أن يوم الأربعاء المقبل في تمام 1 ظهراً سوف يتظاهر طلاب قسم البترول ضد سياسة رئيس القسم، وقال: “نأمل أن تكون الإدارة قد نضجت بعد المواجهة السابقة ولا نضطر إلى التصعيد بالأساليب التي استخدمناها سابقاً.”


 
 

 

Email