Stay Connected:     Join our Facebook page   Follow us on Twitter   Subscribe to our YouTube channel
   
Sunday, 25th June 2017

الكورة

Posted on 08. Nov, 2014 by in Arabic, Opinion

“إيه اللي محببكم فيها ؟”1451506_10200142514565399_255066532_n

هذا هو السؤال المتكرر الذي تسمعه من والدتك الحبيبة و هي تختطف “الريموت” من بين يديك منعدمتي الحيلة لتغير القناة التي تعرض مباراة كرة القدم الخاصة بفريقك المفضل و التي كنت تتابعها بشغف شديد لتشاهد الحلقة رقم ألف و مئة و ثلاثة و تسعين من المسلسل التركي الذي يبدو أنه لا ينتهي. بالطبع ككائن صغير السن نسبيا يعيش تحت سقف بيت أبيه و أمه لا تملك إلا أن تستسلم للوضع الحالي.

لماذا نحب كرة القدم على أية حال ؟ سؤال مهم

و لماذا يُعرض المسلسل اللعين في موعد المباراة ؟ سؤال أهم ، أصعب و يحتاج لدراسة

لنبحث عن إجابة للسؤال الأسهل..لماذا نحب نحن الذكور أو معظمنا كرة القدم ؟

.في رأيي..حب كرة القدم أو كما نطلق عليها نحن المصريين “الكورة” حب رومانسي حقيقي لا يوجد عليه غبار

.نحن نحبها لأنها صريحة و مباشرة لا يوجد بها لف أو دوران..تحرز أهدافاً أكثر فتفوز

.لعبة سهلة تحتاج فقط لبضعة أفراد و كرة و لو حتى قديمة أو مهترئة و أربعة أحجار لتصنع منها مرميين و يبدأ اللعب

كرة القدم لا تخرج “الراجل اللي جواك” كما يخبرنا إعلان “بيريل” الشهير

..في رأيي إن كانت كرة القدم تخرج من داخلنا شيئاً ، فإنها تخرج الطفل الكامن فينا

لهذا نحن نحبها

أعشق ذلك الطفل بداخلي الذي يقفز من فوق الأريكة فرحاً عندما يفوز الزمالك بمباراة أو ببطولة و يا سلام عندما يكون هدف الفوز في الوقت القاتل

.عندها تبدأ عملية إغاظة الجماهير الحمراء و رد بعض الفضائل التي علمونا إياها

..هل تذكر عندما كان يفوز المنتخب الوطني بكأس أفريقيا و كنا نجري كالمجانين في أنحاء مصر كلها فرحاً

“أشعر الآن – أثناء كتابة ذلك المقال- بنفس شعور  “المبدع” أحمد موسى عندما قال : “هيييييييييح

..ليت المنتخب يعود يوماً

كرة القدم هي ما تشعرنا كمصريين أن تلك الدنيا لا تزال جميلة و بها فعلاً ما يستحق الحياة

هي تلك النشوة التي تنسينا هموم الحياة بما فيها لمدة لا تقل عن تسعين دقيقة

..كل شيء في كرة القدم له طعم خاص و مختلف

أهازيج الجماهير و تشجيعها و التي أسكتتها مؤخراً حكومتنا المصونة و أجهزة “الأمن” ، صياح الجماهير في الحكم عندما يحتسب قراراً خاطئاً ، إحتكاك اللاعبين بالخصم و بأرضية الملعب نفسها..إحتفالهم بالأهداف سواء كان برقصة غريبة ، وقفة مضحكة أو سجدة حمد للمولى ، تعليق معلقين معينين لهم لمسة سحرية تضفي على “الماتش” إثارة و متعة ، شيكابالا و أبو تريكة- الله يمسيهم بالخير-  و بالطبع إنقسام الجماهير بين الأهلي والزمالك مما يعطي مباراة القمة بين الناديين روعة و تشويق.

..كرة القدم متعة و أنت تلعب في شارع أو حارة بيتك

.فقط تستمتع و أنت تجري و جسدك يحترق كنار مشتعلة تحاول الوصول إلى المرمى الآخر

:تستمتع وأنت تصرخ لزميلك في الفريق

“باصي يابني..باااااصي”

.كرة القدم تعلمك أصول الإبتسام في وجه عدوك حتى و أنت تريد أنت تطرحه أرضاً في تلك اللحظة

.من أجمل الأشياء في كرة القدم أنها فن كالغناء مثلاً

“ليس من الضروري أن تكون مطرباً حتى تميز الصوت العذب و ليس من الضروري أن تلعب كرة القدم بنفسك لتفهم أصول اللعبة الحلوة”

أعتقد أن ذلك ينطبق عليّ بشكل كبير

.لا أخفيكم سراً ، العبد لله كان -و لا زال – دائماً الإختيار الأخير لفرق المدرسة في حصة الألعاب

لكن ذلك لم يمنعني من حب تلك الجميلة الذي إتفق على حبها ملايين من البشر الذين يتقنون لغتها..الكورة

“الكورة” لذة حقيقية و خصوصاً عندما تكون ذات طابع مصري..لابد أن تتذوقها

.أتمنى حقاً أن يغيروا ميعاد المسلسل

Tags:


 
 

 

Email