Stay Connected:     Join our Facebook page   Follow us on Twitter   Subscribe to our YouTube channel
   
Sunday, 17th December 2017

The Silent Happiness

Posted on 27. Sep, 2014 by in Opinion

The Silent Happiness

ayahEver since I came here, people have been grilling me about how I feel returning back to Egypt. The look on their face immediately shifts to surprise and shock when I smile and say that I have never been happier.

Yes, I have never been happier. It is not that I am unaware of the crisis the country is going through, or indifferent to the people’s sufferings. It is that I have never had the tiniest bit of remorse or unease since the day I have stepped in here.

Some have said, how would you even know discomfort? You go to a very reputable university in Egypt, and you must have pretty much no problems whatsoever. But that is not the way I see things. We all go through difficulties of our own; all have misfortunes and experience emotional and mental breakdowns.

We all have things to worry about, and that is what people cannot -unfortunately -grasp. I have learned to see a new side of myself here, and to love every part of me.

And under the sun that shines over Cairo every morning, I knew how to see things in a new light, that each new experience I face or person I meet can have several shades of the same colour, or even different colours.

Every part of me is grateful in its own way, including my senses. My nose inhales, when I walk on side walks and pavements, and I know that this particular air does not exist anywhere else.

It is not about pollution. It is about that scent that brings with it a warm feeling in my chest, making me feel so complete. It is about the Nile water, with its distinct taste and dulcet sensation as it tingles my taste buds. It is the sound of people, mosques, church bells and trams that embrace each day with a new spirit.  It is about the ocean’s feel on the Alexandrian coast, a beautiful sight for mankind.

I cannot begin to describe how much I owe this country. How I am whole-heartedly thankful, that by coming here I learned to appreciate my life, empathize with people and become the person I have always wanted to be: a passionate patriot inspired by the love of their country to make a positive change around them. That is why I have found my joy here.

R13: The Cursed Route

Posted on 20. Sep, 2014 by in Opinion

R13: The Cursed Route

 

     me.insiderFall 2014 started with almost every one complaining about the new bus schedule. Who is not bothered by cancelling the buses that get to campus at 10:00 am?! This now means that everyone has to wake up earlier to catch the bus slots that have not been cancelled …  which for most routes means an hour or so earlier.

   However, as an R13 rider (6th of October city resident), I received this piece of news in an entirely different way. The first thing I did was to check if there were any other precious bus slots that have been cancelled … My fears were in the right place, slots that leave campus at 1:00 pm and 5:15 have been cancelled as well.

    I then started getting back bitter memories from my freshman year, my incredibly exhausting Wednesday. In my very first semester, I had a terribly draining schedule for Wednesday, for I had an 8:30 class, another class and then a lab which ended at 5:30. Maybe that does not sound very exhausting; however, this meant getting up at 5:30 am, since the bus left at 6:30 am to get to campus at 8:30 am. And on my way back home, I had to take the 7:30 bus, because I always missed the 5:15 bus as the lab ended at 5:30 …  which broke my heart every Wednesday.

   I shall never forget my first impression when realising that 6th of October is route THIRTEEN which is such a unlucky number. I thought to myself ( this isn’t very promising). It took my whole freshman year to get used to this daily suffering.

    Finally as a sophomore, now I am starting to accept my fate. As I was telling my colleagues about the dreadful changes in the bus schedule, everyone was like “can’t you do anything about it?” And my original reply is that I have dutifully signed a couple of petitions with no further arguments. They are not aware of how long ago I gave up on that bus service.

dralive-curiosidades-numero-13-mala-suerte-bad-luck    Ever since, it happened that the bus broke down on the ring road for many times with promises of better maintenance; however, we see nothing. Ever since, the Wi-Fi gradually started fading away, it started with the famous “Wi-Fi is temporarily out of service sign” until we realised how permanent this is going to be. To sum up, my freshman year experience taught me to deal with the bus service as an ordeal “hardships often prepare ordinary people for an extraordinary destiny”.

   I can’t deny that this bus experience also has its amazing advantages. By taking such a long commute twice a day, it is impossible not to make bus buddies that end up being closer than family members. No wonder that when passengers from other routes take ours they are usually impressed by the coziness of this bus, of the fact that I made more friends from the bus than I did from anywhere else on campus. R13 is like your second family.

    On our way back to 6th of October last week, one of the passengers was politely asking the driver to let him and his friends off at mall of Arabia …  is not very far away from the actual bus stop. Getting off from the bus however is much easier than turning around and heading towards mall of Arabia if you have already reached the bus stop.

   The driver refused, saying that the official schedule allows him certain bus stops. The boy then called his manager and said “I’m a graduate who has dealt with all transportation workers including Mamdouh (who is a very popular guy for R13 users, we always call Mamdouh for help!),  I demand that I get off here and I am sure this is not what causes problems with the bus service. The real problems are the Wi-Fi and the poor maintenance of the buses that cause them to break down in the middle of the road on a journey that is already long and exhausting”

   After these convincing arguments the result was that the driver got overwhelmed and ended up by missing the U-turn and missing the bus stop. I heard another passenger then say desperately “what in the world is going on I just want to go home!”.

   Finally we got to our destination; and that passenger who wanted to get off at mall of Arabia failed in his quest of course. And finally, this made me realise how much effort it is going to take us, passengers, in getting a humane bus service on such a route that takes approximately four hours a day … two hours on our way to campus and other two on our way back.

   So this is a call for all those who believe in mercy. Do not make an already exhausting journey a lot worse, either by unexplained bureaucratic refusals to simple requests such as getting off somewhere that is already on our way, unexplainable disappearance of the Wi-Fi which is needed for assignments or finally unsafe buses that break down in the middle of the road.

 

 

قَسَم الوجود في أرض الجدود

Posted on 19. Sep, 2014 by in Opinion

قَسَم الوجود في أرض الجدود

1451506_10200142514565399_255066532_n

..أقسم بالله العظيم

أن أحافظ مخلصاً على النظام الديكتاتوريّ الحاكم في بلادي العربية المصرية و أن أحترم الظلم و القهر و العدوان الداخلي و أن أرعى عائلتي في ظل الفساد رعايةً فقيرة متخلفة و أن أحافظ على صمتي تجاه فساد المفسدين و وحدة أهدافهم القذرة و سلامتها

..أقسم أن أكون عبداً للأسياد الآمرين مطيعاً لأوامرهم لا أخالفهم في شيء. فأوامرهم كتاب مقدس لا ريب فيه

أقسم أن أرى شرورهم بإرادتي و لا أحرك ساكناً.. ألا أسمعهم أو أتكلم عنهم .. أن أكون أعمى لا أرى ذنوبهم العظيمة..أقسم أنني سأطنش تطنيشاً كاملاً

أقسم أن أبرر لهم أفعالهم و رذائلهم و ما يفعلونه في بلادي كل يوم من سرقة ، قتل ، هتك عرض و إغتصاب وإستعفائهم و إستعراض عضلات أيديهم الآثمة على حساب بطون إخوتي المنقبضة إلى دواخلهم جوعاً و أن أجد لهم من العذر ما ينجيهم من العقاب الغير موجود لهم و لكنه يقف هناك بالمرصاد لي

أقسم أن أخفض قفاي لمن يحملون الأسلحة السوداء عند خصرهم و النسر واقفٌ  فوق رأس كل منهم يكاد يلمس السماء ينظر لي بإزدراء و سخرية لتنهال أيديهم على قفاي الذي يجب أن يكون كثمرة  طماطم طازجة ليتموا عملهم على أكمل وجه دون صمت و دون مقاومة مني أو حتى إبداء رأي حيال ذلك

“فهم “حماة الوطن و خادميه” و “درعه الآمن

 أقسم أن أكسر أقلامي قبل أن تنطلق تجاههم و سأقطع لساني بداية من “لغاليغه” إن لم يمدح و يمجد كل ما يفعلونه من أجلي و من أجل بلادي العزيزة الحرة

أقسم أن أحفظ و أصدق ما يملونه على عقلي المأسور بقيود الجهل المحيطة بي من جميع الإتجاهات بكلامهم المبتذل المليئ بالخداع و الأكاذيب و أن أثق بهم ثقة عمياء مهما رأيت من نذالتهم المفرطة

أقسم أن أكون خروفاً ينتظر تعليمات مرشده..و أن ألحس البيادة حتى يرضى عني أصحابها. بإختصار ، يجب أن أكون غبياً ليس لي أن أفكر

أقسم أن أعترف بعجزي و فشلي التام في التفكير و بحاجتي لمن يفكر نيابة عني و أتعهد بتسليمي عقلي كاملاً عهدة لمن يستطيعون التفكير أفضل مني فهم أدرى بمصلحتي و بمصلحة وطني الحبيب

( أصل التفكير بيتعبني)

.. ليشهد الله و التاريخ أنني..

مواطناً لا يستحق وطناً و أنني جباناً لا أستحق غفراناً. أنا فقط غلبان كل ما أريده يجب أن يكون متلخصاً في الطعام و ليذهب كل شيء إلى الجحيم

أقسم  أن أكون قليل الحيلة منتظراً موتي القادم لا محالة ليدفنوني قرب آبائي قليلي الحيلة و الذين دفنوا قرب أجداد أجدادي قليلي الحيلة أيضاً على أن تكون قلة الحيلة هي ميراث أنمو على تقبله كحقيقة ثابتة مثل كروية الأرض

ليعلم الجميع أنني لن أقف في وجه ظلمٍ أو طغيان أو إعتداء فأنا مواطن جاهل في كل شيء لا أعرف شيئاً و لا أريد أن أعرف شيئاً عما يجري من حولي و لا يخصني

سأعيش حياتي كافياً خيري شري منتظراً الهبات السخية من أسيادي و التي لا تكفيني لشراء العيش الحاف

“هي الحكومة هاتعمل إيه و لا إيه”

أقسم أنني سأقدم ولائي و طاعتي العمياء و حبي المزيف لكم جميعاُ

والله الموفق و المستعان

Five reasons why we should appreciate Freshmen

Posted on 17. Sep, 2014 by in Opinion

Five reasons why we should appreciate Freshmen

MgI7ECA

I know that freshmen could be irritating as hell. First of all, they DO crowd the campus (w el CIB yeshhad). They are always so polite when stopping you to ask for directions; I mean who is THAT polite at 8 am? And they are always so excited in class making the rest of us -normal bitter human beings- look bad. Regardless they are still pretty useful sometimes.

images

1. They are terrified.

Whether it is their first class, assignment, interview or general meeting, being late is not an option. They do not want to miss a thing and they do not want to mess anything. They make it pretty easy for us to find something to sinker about when they are rushing 10 minutes early to class or having their notebooks out in a LALT lecture. Who takes notes in LALT?

excited

2. They have got spirit.

Being enthusiastic about this new phase in their lives can be an upside for us. They are willing to do whatever you throw at them. They are like babies who will not give up on walking no matter how long it takes. This comes in handy for any organization on campus. Who can complain about people who are willing to beat their selves up while the rest of us are dozing off in the library between classes?

 

what-your-first-day-of-freshman-year-feels-like_26

3. Early Birds

We have all been freshmen once, so we have all been screwed over by the advising office at least once. Thanks to freshmen, the 8:30 am classes are usually full leaving the rest of the sections free for us late risers. However if you are a sophomore you are screwed no matter what.

images (1)

4. Overindulging in McDonald’s.

McDonald’s all day every day … You will always find McDonald’s way too crowded in the first couple of weeks of the semester. The food court is their sanctuary and a McDonald’s meal is their saviour. This forces the rest of us to seek healthier alternatives if only for a couple weeks. Can’t hurt to lose the extra pounds.

CaptainJackConfused

5.Clueless

They still do not know about a lot of perks on campus. For example, how to book a study room, the first bus departing for your route is usually more crowded and arrives at the same time as the second one (only if there is more than one bus for your route); thus, leaving those rooms and feared busses less crowded for the senior citizens of this so-called community.

4gif

So I herby take a moment to thank each and every freshman for being a freshman. We do not hate you; it is just a rite of passage to pick on the newbies. Don’t worry; you will get your chance to make fun of the new batch of freshmen next year. So until then, stay strong and remember you do not get to be a freshman twice.

 

AUC سنة أولى

Posted on 12. Sep, 2014 by in Opinion


.. 11/9/20131451506_10200142514565399_255066532_n

… AUC بمناسبة مرور عام على دخولي

 .. عزيزي القارئ

. في مثل ذلك اليوم و أنا أكتب تلك الكلمات أكون قد أكملت سنتي الأولى في الجامعة الأمريكية

 !! مضى عام على دخولي الجامعة! ياااااااا حلااااااوة .. إنتوا أكيد مخبيين عليا حاجة

. ذلك المقال هو تلخيص لتلك السنة .. تلخيص لعام كامل مر من حياتي في أرجاء تلك الجامعة تعلمت فيه أشياء ليست بقليلة

.. سنتي الأولى في الجامعة كانت كبيرة و مثيرةً و مفيدة جداً

سنة عرفت و تعلمت فيها أشياء كثيرة و صدمتني أشياء كثيرة أيضاً

كي أكون صادقاً عامي الأول كان عنوانه الرسمي و الرئيسي هو التحول الجذري.  فالتعود على التغيرات الجذرية ليس سهلاً على الإطلاق

التحول من داخل مجتمعي الصعيدي الذي نشأت فيه و أحببته إلى ذلك الكوكب العجيب الذي يدعى الجامعة الأمريكية بالقاهرة .. كوكب لم أرَه إلا في التليفزيون و حسب و كأي مواطن مصري إستجمع معلوماته عن ذلك الكوكب من التليفزيون كان سكان ذلك الكوكب بالنسبة لي “عيال طرية” أو بمعنى آخر خواجات

! لكن الحمد الله بعد الهبوط على أرض ذلك الكوكب بسلام إكتشفت أن هناك فعلاً سكان فرافير يقطنونه

. هم يمثلون قطاع كبير من السكان لكن ليسوا كلهم بالطبع

. منذ أتيت إلى الجامعة رأيت- و مازلت أرى –  ذلك المجتمع على أنه مجتمع معقد ، متكلف لا يعرف البساطة في شيء .. مجتمع ظاهري سطحي إلى حد ما و يحتاج إلى الدفء و الحميمية في العلاقات بين الناس و بعضها

. تعودت على “الإنجليزي” إلى حد كبير فنحن كمجتمع الجامعة الأمريكية لا نعرف العربية في شيء

.لغتنا الأم على وشك الإنقراض المحتوم .. كل شيء في الجامعة “إنجليزي” بداية من خطابات الجامعة الرسمية مروراً بالكتب و المناهج الدراسية إنتهاءً  بالأحاديث الودية و المزاح بين الأصدقاء و بعضهم في جميع أرجاء الجامعة

!! هناك طلبة في الجامعة لا يعرفون حتى أبسط قواعد النحو .. بجد عيب علينا فعلاً

.حمداً لله ،  لولا تفريغي للعربية الخاصة بي في المقالات لا أعرف كيف سيكون حالي صراحة في ذلك الإعصار الغربي

حتى في التحية و السلام على خلق الله يحتل المشهد طريقة السلام الرسمية في الجامعة الأمريكية و هي عبارة عن السلام الأمريكي المعتاد بالإضافة إلى قبلتين في الهواء .. شيء سخيف بصراحة

.أكره ذلك السلام

لم أقبل الهواء على أية حال ؟

شعوري بالإرتياح في المعاملة مع الآخرين لم يكن سوى مع زملائي في السكن الجامعي أو زملائي في الدراسة من الصعايدة. الغربة – و إن كانت ليست غربة كاملة كالهجرة مثلاً- لها أثر غريب عليك فإنها تجعلك أكثر تعلقاً بالأناس الذين يشبهونك ، أناس مثلك مثلهم يفهمونك بسهولة

.تعلمت في نصف سنتي الثاني و بعد أن عرفت الجامعة بشكل أكبر أن الحياة فيها ليست دراسة فقط

الحياة في الجامعة الأمريكية ضخمة جداً على أن تضم الدراسة فقط .. كل شيء له وقته الدراسة لها وقت و الأشياء الأخرى لها وقتها أيضاً . الدراسة ليست أولوية مطلقة و واجب مقدس  بالرغم من أهميتها الشديدة فهناك الكثير من الكيانات و الأنشطة الطلابية المختلفة التي يجب أن تشترك فيها كطالب في الجامعة الأمريكية، التي تضم العمل الخيري و الخدمة المجتمعية و الصحافة الطلابية و الفنون المتعددة مثل التمثيل و الغناء وغيره

“THE INSIDER AUC”بالنسبة لي إكتفيت بعملين أو نشاطين إثنين فقط هما الكتابة في

“Glow”و الخدمة المجتمعية في نادي

تعلمت من رحلتي الحديثة في الكتابة في إنسايدر ما هو تأثير الكلمة المكتوبة الكبير في الناس و كيف يستقبلونه

. تعلمت أنه كلما كنت صادقاً فيما تكتب ستكون أكثر وصولاً لقلب القارئ

. الكتابة هي خروج أفكارك و مشاعرك و خواطرك في هيئة كلمات مكتوبة بدون خوف أو قيود قد يربطان فمك أحياناً كثيرة

. في الواقع  سعدت جداً بأن هناك أشخاص أعجبهم أسلوبي في الكتابة

.أما في جلو ، تعرفت على عائلة أخرى مكونة من أصدقاء و إخوة طيبين . صحبة صالحة حقاً . في جلو  رأيت الجانب الآخر من الحياة في القاهرة و المختلفة تماماً عن قاهرة التجمع الخامس بالتحديد في إمبابة

.ذهبت إلى إمبابة و رأيت هناك أطفالاً أحببتهم جداً و تعلقت بهم جداً

أجلس معهم مرة كل أسبوع في المكتبة لنلعب معاً و نغني و نضحك و أيضأ ليتعلموا كيف يكونوا مواطنين صالحين يحبون بلادهم من صميم قلوبهم . رأيت إبتساماتهم المشرقة و أحلامهم البريئة و أمنياتهم الجميلة.. أنا فقط أحبهم

clubs و بعيداً عن الـ

كنت شاهداً عن قرب على إنتخابات إتحاد الطلبة

.تعلمت مما رأيته في الإنتخابات أن من يذهب بمبدأ ميكافيللي الشهير “الغاية تبرر الوسيلة” سيكون خاسراً في النهاية

إن لم يكن خاسراً للمنافسة سيكون خاسراً للمبادئ و القيم و ربما جزء من إنسانيته في بعض الأحيان . السلطة يمكن أن تعمي بعض البشر لذلك السياسة إدمان لعين

.تعلمت أن الثبات على المبادئ وحده يكفي لأن تكسب إحترامك لنفسك

تعلمت أن الكنز يكمن في رحلة البحث عنه حتى و إن وجدت كنوزاً أخرى قد لا تكون بذات القيمة . فلا كنز يساوي كنز الرحلة في حد ذاتها

أخيراً أريد أن أقول أن ذلك العام الأول في تلك المؤسسة الذي إمتلأ بلحظات مختلفة ممتزجة من السعادة و الحزن و النجاح و الفشل واليأس و التخبط في أوقات كثيرة كان عاماً حافلاً جداً بالنسبة لي و الحمد لله القدير الذي أعانني طوال ذلك العام الذي بدا طويلاً جداً بعنايته

أريد أن أقول أنني ربما أشعر بالسعادة والفخر بما مررت به حتى الآن و رأيته في عامي الأول في تلك الجامعة ولكنني متأكد أنني سأرى المزيد

.بالتأكيد سأرى المزيد

Six Types of Girls You Will Come Across in The Plaza

Posted on 08. Sep, 2014 by in General, Opinion

Six Types of Girls You Will Come Across in The Plaza

1- The Athlete

Double_Teamed_-_Ein_Traum_wird_wahr_156773_0

This is the girl who has her gym bag slung over her shoulder and is always in her sport shoes. Being extremely fit, she’s conscious about her food choices so she’s always munching on an apple, sleeps early and invests all her energy in practice before tournaments or championships.

 

2- The activistwarrior_princess__pocahontas_by_myworld1-d4yfriw

 

You’ll find this girl protesting outside the Dean’s office or handing out flyers around campus. She cares about causes more than anything else, whether environmental, political etc… She’s the one who knows deep in her heart that she’s going to change the world somehow. Enjoy her company!

 

 3- The popular

article-0-0A53BC12000005DC-789_634x758

 

As the name suggests, this girl knows every single person on campus, and during assembly, she’s surrounded by a huge number of people. Confident, cheerful, funny and talkative, she makes friends in the blink of an eye.

 

 

 

 

4- The sorority23lo028

This girl is always walking with 2 or 3 of her friends, and is never seen without them in any class or activity.

They register for classes together, enroll in clubs together, eat and hang out together and wear almost the same outfit styles. Basically, they’re a package.

 

 

 

5- The “Fashionista”

programmemarquee_legallyblonde_940x529

We all come across the girl who always looks straight off the runway. She’s extremely well dressed with a model body and wears the latest designer tops, shoes and bags. Also, she never repeats outfits.

 

 

 

0f9f8c1a4d8220fcdd13df43e9edeead6- The wallflower

She walks alone and she is perfectly cool about it. Shy and subtle, she barely initiates conversation and keeps mostly to herself and life. She also usually has a book in her hand, or headphones in her ears or the like…

ما تصلي على النبي يا عم … مقتطفات من مذكرات مواطن مسيحي

Posted on 06. Sep, 2014 by in Arabic, Opinion

1451506_10200142514565399_255066532_nبلا شك تعاملت مع ذلك العنوان “المهروس” في آلاف المقالات والكتب والبحوث و حتى موضوعات التعبير التي قتلت إبداعك كطالب علم مصري ..”الوحدة الوطنية

..بالتأكيد أيضاً حفظت تعبيرات معينة تصاحب ذلك العنوان مثل “عنصري الأمة” و”الهلال مع الصليب” وإلى آخره

شخصياً ، لم أكن أرى تلك العلاقة “الخاصة” بيني كمواطن مسيحي و بين الإسلام و المسلمين مجسدة بشكل دقيق من قبل من يتحدث أو يكتب عنها..كانت دائماً على حد قولهم علاقة حب و أخوة و مودة و إحترام ، أو علاقة حساسة  لا يجب المساس بها إلى آخره

بحر من الأفكار والمشاعر و الأسئلة يهيج في وجه المرء كلما فكر في تلك العلاقة لكن من أين نبدأ

(1)

لنبدأ من مدرستي

!”مدرستي الممنوع فيها الحديث عن الدين بتاتاً..كان هذا غريبا نوعا ما لأن إسمها كان”مدرسة الراهبات

كنت أدرس الآيات القرآنية في كتاب اللغة العربية طيلة ست سنوات و وجدت في حفظها صعوبة قليلاً..لم أعلم لمَ كنت أدرسها ! هل كانت دراستي لها بغرض ديني أم أدبي ؟

ألهذا كان كل معلمي العربية مسلمين ؟! إحتمال

.. مروراً بقانون لكم شلتكم و لي شلتي

منذ يومي الأول في المدرسة و حتى إلتحقت بالجامعة كان كل أصدقائي من المسيحيين بإختلاف شخصياتهم و أعمارهم . لم يكن عندي إلا صديق مسلم واحد إسمه “أحمد” و إستمرت صداقتنا سنة واحدة قبل أن نفترق في إعدادي

فيما عدا ذلك كان كل أصدقائي مسيحيين من الكنيسة و الجيران و في المدرسة .. لي أصدقائي و لهم أصدقاؤهم

.. و بالطبع لا يمكن نسيان حصة الدين

“حصة الدين التي تزيد فجوة الفرقة بيننا في ساعة إلا ربع من الملل نؤدي فيها الواجب أو نلعب بأوراق الكشاكيل..نفعل فيها أي شيء غير” دراسة الدين

ما فائدة حصة الدين في الأساس ؟ و لماذا لا يُدرس عندنا إلا ديانتين فقط ؟ ماذا لو جاء طالب هندي ليدرس عندنا في مصر (مثلا) ؟ هل سيأخذها في حظيرة ما حيث بقرته المقدسة ؟

لا أزال أتذكر تلك المرة و أنا في تلك السن حين سألت إن كنت أستطيع أن أصبح رئيس جمهورية في يوم ما فوجدت امامي سداً من اليأس و السخرية “لأ عشان إحنا في بلد مسلم..ماتحلمش بحاجات مش ممكنة” هل الإسلام يمنعني من القيادة لأنني مسيحي ؟ هل يقتلون أحلامي لأنني لست مثلهم؟

(2)

..طريقة المسلمين في العبادة جميلة و تلفت النظر حتى و إن لم تكن الطريقة الصحيحة عندي بسبب إختلافي عنهم

أحب منظرهم الجميل الوقور الهادئ في صلاة الجماعة و هم مصطفين في خشوع يصلون شاكرين النعم طالبين الغفران..أحب أيضاً صوت الشيخ العذب و هو يردد القرآن بفن و مهارة و لغة عربية سليمة

.صلي على النبي – عليه الصلاة و السلام” مألوفتان لديّ حتى و إن لم أرد بـ”عليه الصلاة و السلام” أحياناً فالموضوع محرج جداً”

.يكفي أن أقول أنه مشابه لموقف المسلمين من عيد القيامة المجيد

“و هناك أيضاً الكلمتين الحلوتين “السلام عليكم

.كلمتان بسيطتان لكنهما تكفيان لإذابة الجليد بين أي طرفين غرباء عن بعضهما

أجمل شيء في “السلام عليكم” هو أنك لن تقولها بدون أن يرد أحد عليك بـ”عليكم السلام” ، سيرد عليك أحدهم و إن قلتها همساً

(4)

لا يوجد إسلام بدون رمضان

أنا عاشق لرمضان بكل ما تحمله الكلمة من معنى

ثلاثون يوماً من محاولة إسترجاع النفس عن طريق الصوم

أحب كل شيء رمضاني..مفرقعات و صواريخ أطفال شارعنا المدوية..حلوى رمضان اللذيذة و محبوبتي الأبدية (الكنافة) ، العزائم و موائد الرحمن في الشوارع ، “كل سنة وإنت طيب” المنتشرة بين الناس و بعضهم و أخيراً ذلك !الرجل الطيب الذي يوزع التمر و العصير في وقت الإفطار بدون أن يعرف حتى إن كنت صائماً أم لا ! بدون أن يعرف إن كنت مسلماً أساسأ أم لا

“أحب كل شيء في رمضان بإستثناء المؤسسات و الشركات و حتى المحال والمطاعم المغلقة في جزء كبير من اليوم بحجة “رمضان جانا

.إن كنت مسيحياً و تعيش قي مصر ستصوم بإرادتك تشجيعاً للوحدة الوطنية و مراعاة لشعور إخوتك أو قهرياً لأنك لن تجد مكاناً تأكل فيه

و ها هو ذلك الموظف الذي يهدد الجميع بغضب حتى لا “يفطر عليهم” و يأتي على رأس قائمة الإستثناءات بلا منازع برنامج رامز جلال السنوي بالطبع

(5)

نظرتي للإسلام نفسه كانت متغيرة و مترددة

أرى أشخاصاً في العراق يريدون قطع رأسي بهدف إعلاء كلمة الإسلام ثم أرى بعدها من يريدون أخذ مالاً مقابل حياتي في أرضي بإسم الإسلام أيضاً (الجزية) ! و من ناحية أخرى أرى الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر في زيارة ودودة للبابا تواضروس بعدما أصدر الأزهر قراراً بعدم التعامل مع الكنيسة الإنجيلية بقصر الدوبارة

ما هو الإسلام الحقيقي من ذلك ؟

.. كم أكره حياتي حين يقول أحدهم بأن المسلمين يجب أن يعاملوا “المسيحيين شركاء الوطن” بمودة وأخوة و ألا يسيئوا معاملتهم..-بفرض حسن النوايا-سيدي  ، عذراً نحن لسنا عبيد

.. معاملتك لي يجب ألا تكون مبنية على العطف و الرحمة و غيره من الهبات السخية المشكورة منك لي

.. التعامل معي أو مع أي مواطن آخر لابد أن يكون في إطار واحد فقط..المواطنة القائمة على المساواة. لاأكثر ولا أقل

أنا لست شريكاً في الوطن.  ذلك التعبير المستفز يوحي لي بأن ذلك الوطن هو تركة ورثة لي فيها النصيب الأقل لذلك لن آخذ حقوقي كاملة فيها

أنا لست شريكاً بأي نسبة ..أنا مواطن مصري صاحب وطن و صاحب أرض لأني ولدت عليها مثلك تماماً و لا أريد معاملة خاصة

لا أريد أن أجعل المسيحية دين الدولة بالعكس فعقيدتي تأمرني بأن أكون مواطناً صالحاً لا طامعاً في سلطة

أريد فقط أن نكون مواطنين متساوين..الحل في مالمساواة

! ربما يمكن أن أكون رئيس جمهورية يوماً ما..ربما

Revisiting World War II

Posted on 03. Sep, 2014 by in Opinion

Revisiting World War II

While most people spent their summer by the beach getting a tan, I decided to do something a bit different. Being a war history enthusiast, I have always had a certain interest in World Wars I and II; hence, I decided to take advantage of being in the North Coast and I drove to El Alamein to visit the World War II Cemeteries. El Alamein is a costal city in the Matrouh Governorate where two World War II battles took place. The Second Battle of El Alamein, 23 October 1942, marked the turning point of World War II, as it was the first German loss. El Alamein is now home to the German, Italian, and Commonwealth war cemeteries.

unnamed (1)

The German Cemetery

The German cemetery is built in the style of a medieval fortress and it has the remains of 4,200 German soldiers. The most striking sights in the cemetery are probably the obelisk in the middle surrounded by four Nazi birds, which I believe are there in order to symbolize what the soldiers were fighting for, and a room to the right of the entrance that has pictures of the soldiers with their families. unnamed (2)

unnamed (6)

The Italian Cemetery

The Italian cemetery contains 5,200 tombs that are arranged as archives up to the ceiling, a great number of the tombs have ‘IGNOTO’ written on them which translates into ‘Unknown’.

unnamed (5)

The Italian Cemetery

 

Unlike the other two, the Commonwealth cemetery is not located by the Mediterranean Sea; however, it is the only cemetery that had soldiers from more than one country. Built in the style of a typical cemetery, it houses 7,200 tombstones, 800 of which are unknown, that belong to British, Greek, Kiwi, Aussie, South African, Indian, and Canadian soldiers.

unnamed (7)

The Commonwealth Cemetery

The Commonwealth cemetery had the greatest effect on me as you get to see the tombstone of every single soldier that is buried. I was only able to comprehend the fact that the remains of a soldier who was fighting for his country is buried below my feet when I was there.

unnamed (8)

The Commonwealth cemetery

Standing in front of a tombstone of a soldier who died at seventeen and reading what his family wrote gives a very personal experience. Although I never knew that person, I couldn’t help but get emotional when reading about how great of a man he was, how everybody loved and cared for him, and how they are all grateful that he died defending his country. It definitely gave me a different outlook on life and it is only then when I realized how short life is and that it could come to an end any second.

While I was there I remembered the time I wasn’t able to get into a class during registration and how freaked out I was at the time and the only thing going through my mind when I was there was that “it definitely wasn’t the end of the world.”

It might sound like a crazy suggestion but I highly encourage anyone who is reading this to visit a cemetery. Whether it is a war cemetery or one where a relative or a friend is buried, do it. Go there and spend an hour or two just walking around and contemplating life.

I assure you it will give you a different outlook on things. And next time something that seems major happens, like not being able to get into a certain class or not getting an A, remind yourself that it’s definitely NOT the end of the world.

unnamed (3)

The German Cemetery Photos by Dina Sabry

سجن التحرش الموحش

Posted on 08. Aug, 2014 by in Arabic, Opinion

سجن التحرش الموحش

23-06-2014-234552608لا تزال المشاهد حاضرةً في المخيلة..لا يزال العقل متفكراً فيما رأى من صور وقائع إرتكبتها البشاعة المتجسدة في من فقدوا إنسانيتهم..إحساس الذنب مستمراً في نشاطه تجاهي جراء عدم التحرك..الخوف منهن و عليهن أصبح
واقعاً مريراً في تلك الحياة المتوترة..أصبح في تزايد يتسارع تسارعاً مرعباً..لا يزال ذلك السجن الموحش موجوداً

أتحدث عن كل مرة رأيت فيها حادثة تحرش و عبث سافر بأجساد الفتيات اللاتي كل ذنبهن أنهن ولدن إناثاً.. سواء أمامي مباشرة أو على الشاشات مثل ست البنات، و “العباية الكباسين” التي حاولت عدم تصديق ما تعرضت له لدرجة جعلتني أشك في عينيّ و أصيح مثل عمرو مصطفى: فوتوشوب ! و سيدة التحرير التي جعلتني أترحم على إنسانيتنا الشريدة الضائعة!

في كل مرة كان يبرز مجتمعنا المريض بذلك الوباء المهلك أسوأ ما فينا..كنت أتخيل ما يحدث لتلك الأنثى التي تعرضت لذلك. تُرى ماذا يشعرن من يواجهن ذلك العذاب؟..هل فقدوا الثقة فينا ؟ كلنا؟! هل أصبح كل الرجال في نظرهن سواء؟..لم لا و هن يتعرضن لذلك في كل مرة ينزلن إلى الشارع الذي أصبح بالنسبة لهن معركة يومية يردن الخروج منها بأقل الخسائر !

ماذا عني؟..أو لأكون أدق ماذا عنا؟..نعم أنا و ملايين غيري من الشباب ممن يمقتون ذلك الفعل..لقد أصبحنا ضحايا نحن أيضاً للتحرش ، لقد أصبحت خائفاً من حدوث ما لا يحمد عقباه في كل مرة تضطرني الظروف من حولي إلى التعامل مع فتاة أو إمرأة لا تعرفني فتعتقد أنني أحد هؤلاء عبيد الغريزة الذي من الممكن أن يسئ إليها..

أصبحت خائفاً من أن أسير في الشارع و أمامي فتاة تشعر أنني أسير خلفها متعقباً لها أو أن أجلس جوار إحداهن في مواصلة عامة أو مصلحة حكومية فأضطر إلى أن أنكمش في مقعدي خوفاً من أن ألمسها..ليس أدبا مفرطاً مني بقدر ما هو خوف منها و عليها ..خوف من طريقة تفكيرها و رد فعلها وصورتها عن ذلك الغريب التي لا أريدها مشوهة حتى و إن لم نلتقي مجدداً، و خوف على نفسها المحطمة جراء ما يحدث لها من تحرش بشكل دائم و التي لا تحتاج تحطيماً زائداً..ليس لها ذنب في ذلك و لا ألومها مطلقاً..ما تتعرض له نساؤنا خارج منازلهن ليس بقليل…

حتى الأطفال يا الله! يتملكني الحزن كلما داعبت طفلة صغيرة و انا أرى نظرة الخوف و الشك و عدم الإرتياح في عيني أمها..هي فقط مُحرجة لتقول لي “إبتعد عنها” لكنني أقرأ ذلك في عينيها فالخوف صعب التخفي.. فأترك الطفلة لأمها لأزيل عنها و عن نفسي الحرج و أنا أقول في نفسي “منكم لله..ربنا ينتقم منكم ياللي سودتوا عيشتنا”

أصبحت خائفاً من كلامي ، خائفاً من أن تفهم فتاةً كلمة من كلماتي بطريقة غير لائقة و تفسرها بشكل يتناسب مع ما تراه من أشباه الرجال و تعتقد أنني ربما أغازلها..حقها يا ناس..حقها و لا مش حقها ؟

هكذا تحولت إلى سجين في معاملتي مع الجنس الآخر..مقيداً في تصرفاتي بطريقة سخيفة زادتني خجلاً و إنطواءً في المعاملة مع الأنثى..سجين تصرفات لعينة شوهت صورتي أنا و كثيرين كرجال أمام مجتمع الإناث المسكين..

لقد فقدت الأنثى ثقتها فينا جميعاً و معها كل الحق في ذلك..حتى و إن لم نفعل ذلك الفعل البغيض لكن كثيراً منا كان فقط يقف موقف المتفرج بلا حراك بلا رجولة أو نخوة..”يا عم يعني هي كانت من بقية أهلك..ماتدخلش نفسك في مشاكل” لذلك لا تستغرب زميلي السجين من ذلك التعميم المحكوم به علينا كلنا..

سنبقى سجناء في سجن التحرش الموحش..منتظرين الحرية ، منتظرين الوعي الذي سيكسر تلك القيود المحيطة بنا..ربما الوعي أو الحرية بعيدة..لكنها آتية لا محالة.

523180_549124131783918_709462103_n

أن تكون صعيدياً..

Posted on 01. Aug, 2014 by in Arabic, Opinion

1451506_10200142514565399_255066532_nمنذ إنتقلت من  مدينتي في الصعيد إلى قاهرة المعز و عندما كان يسألني أحدهم: “هو إنت منين؟” فأرد عليه قائلا:ً “من الصعيد..من مدينة تدعى طهطا تحديداً ” كانت دائماً تظهر علامة إستفهام على وجه السائل فأرد: “طهطا.. بلد رفاعة الطهطاوي” فيرد: “آآآآه .. بس إنت مبتتكلمش صعيدي ! ” فأبتسم له قائلاً: مش ضروري على فكرة .. إنك تكون صعيدي دي حاجة أكبر من مجرد لهجة

هل سمعت عن الصعيد من قبل؟ بالتأكيد سمعت لكن المهم هو ماذا سمعت؟ إذا طلبت منك أن تغمض عينيك و تذكر أول شيء يأتي في ذهنك عندما تسمع كلمة “صعيد” أو “صعيدي” ماذا سيكون ذلك الشيء؟

!.. ربما سيكون منظر الجلباب والعمامة مسيطراً على المشهد و ربما لا يخلو ذلك المشهد من شارب كثيف وعصا غليظة

 أو ربما تتذكر كل النكات الظريفة اللطيفة التي سمعتها من أصدقائك حول الصعايدة و غباءهم المفرط و تتذكر تلك الجملة التي سمعتها مئات المرات : بيقولك مرة واحد صعيدي

.. أو ربما تتذكر تلك اللهجة التي تحدثت عنها في المقدمة و كيف هي مضحكة و مثيرة للسخرية

أستغرب من تلك النظرة للصعيد على أنهم أشخاص متخلفين و أنهم أغبياء بشكل يجعلنا نطلق عليهم نكاتاً سخيفة على غبائهم  ! ربما نحن بسطاء لكننا قطعاً لسنا أغبياء

!.. كل ما سبق يمثل كيف ينظر إلينا من هم ليسوا صعيديين. لكن هل سأل أحداً نفسه يوماً كيف ننظر نحن لأنفسنا .. نحن أناس عاديون منا من يرتدي ملابساً عادية و منا من يرتدي الجلباب .. للناس فيما يعشقون مذاهب

نحن لسنا متخلفين. نحن نستخدم الإنترنت مثلنا مثلكم. نحن نعلم ما هو فيسبوك  و ندرك ما هو تويتر

.. أن تكون صعيدياً ليس معناه أن تلبس جلباباً و تتحدث بلهجة معينة .. إنها قضية أكبر و أشمل من ذلك

.. أن تكون صعيدياً معناه أنك تربيت على قيمٍ و أصولٍ قد يراها البعض منقرضة و لكنها حية تتنفس بداخلنا

.. في الصعيد الذي لا تدريه ما لم تنشأ فيه ، الشهامة واجب لا مفر منه .. واجب ينبع من حبٍ صادقٍ بين الناس و بعضهم

في الصعيد، عائلتك هي مصدر فخرك و سلوكك هو منبع سيرتك بين الناس .. غيرتك الشديدة على إمرأتك ليس نابعاً من خوف و لا شك إنما نابعٌ من عشقك الشديد لها

في الصعيد العدل صارم و العرف له إحترامه .. إحترام الشيوخ شيئ مقدس و إحترام الأطفال مرتبط إرتباطاً وثيقاً بالرجولة

.. نحن لسنا ملائكة و لكننا تربينا على ذلك .. تعلمنا أن الرجولة ليست مرتبطة بسن و لكنها شيئ تكتسبه أنت بنفسك وقتما تريد .. الرجولة هي القدرة على المواجهة و تحمل المسئولية .. الرجولة عندنا حرفياً قلب و مواقف

تعلمنا في الصعيد أن كرامة المرء هي حياته..بدون كرامتنا لا نقدر على الحياة..كرامتنا هي الهواء الذي نعيش عليه لذلك نحن عنيدون، متصلبو الفكر و متكبرون .. كرامتنا أولاً ثم أي شيء لاحقاً

“نحن عنيدون حتى في مساعدة الآخرين .. نساعدهم حتى و لو رفضوا مساعدتنا .. هذا ما نطلق عليه “وقفة رجالة

.. ربما تراه غروراً أو نوعاً من التكبر الزائد..لكننا هكذا .. وُجدنا هكذا .. و عشنا هكذا .. و سنموت هكذا .. يقولون علينا ما يقولوا و نحن هكذا

“… نصيحة أخيرة: إن وقعت في مشكلة عويصىة و تحتاج إلى المساعدة لا تقلق فقط ” قوم نادي عالصعيدي